دفعت تصريحات دو فال أكثر من 40 ألف شخص إلى كتابة عريضة عبر الإنترنت تطالب بطرده من البرلمان (folhapress)
تابعنا

كشفت تسجيلات مسرّبة لسياسي برازيلي يميني قوله إنّ النساء الأوكرانيات الهاربات من الحرب "سهلات" بسبب فقرهن، إضافة إلى عدة تصريحات مسيئة ومتحيّزة جنسياً.

وذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أنّ تصريحات السياسي آرثر دو فال، وهو عضو الكونغرس عن مدينة ساو باولو جنوب شرقي البرازيل، دفعت الآلاف إلى مطالبته بالتنحي عن الحياة السياسية.

وقال دو فال في التسجيلات المسربة إن النساء النازحات اللواتي رآهن على الحدود السلوفاكية-الأوكرانية "جميلات" وأفضل مظهراً من أولئك المنتظرات "خارج أفضل ملهى ليلي في البرازيل".

وأدلى السياسي الذي كان يدعم في السابق الرئيس الشعبوي اليميني المتطرّف في البرازيل جاير بولسونارو، بهذه التصريحات خلال زيارة استمرّت ثلاثة أيام إلى مدينة أوزهورود الحدودية الأسبوع الماضي، ووصفت بأنها "زيارة إنسانية" جرت في أعقاب العملية الروسية العسكرية.

ويتابع دو فال في التسجيلات الصوتية المسرّبة التي نشرتها وسائل الإعلام البرازيلية: "أقسم لك (..) لم أرَ مثل هؤلاء الفتيات الجميلات. طابور اللاجئين يبلغ طوله 200 متر أو أكثر (..) إنه شيء لا يُصدَّق، أفضل من أيّ طابور انتظار خارج أفضل ملهى ليلي في البرازيل".

وفي المقطع الثاني يمكن سماع عضو الكونغرس وهو يقول: "دعني أخبرك، إنّهن سهلات لأنهن فقراء".

ويأتي ذلك بعد أن نشر دو فال صورة لنفسه محاطاً بصناديق زجاجات المولوتوف في مدينة أوزهورود الحدودية الخميس الماضي.

وتعرّضت تصريحات دو فال حول الأوكرانيات لانتقادات شديدة، ما دفع أكثر من 40 ألف شخص إلى كتابة عريضة عبر الإنترنت تطالب بطرد السياسي من البرلمان في ساو باولو.

وأطلقت روسيا في 24 فبراير/شباط الماضي عملية عسكرية في أوكرانيا تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

وفرّ أكثر من 1.7 مليون أوكراني لاجئ إلى الدول المجاورة في أعقاب بدء الحرب. فيما وصفت الأمم المتحدة الوضع بأنه أسوأ أزمة لاجئين تجتاح أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

TRT عربي
الأكثر تداولاً