الخاريجة المصرية أعلنت أن مضمون الرسالة يتمحور حول التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات الثنائية (Khaled Desouki/AFP)

توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، في أول زيارة من نوعها لهذا البلد الخليجي منذ 8 سنوات.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، إن شكري توجه إلى العاصمة القطرية الدوحة ويحمل معه رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

وأوضحت أن مضمون الرسالة يتمحور حول "التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المصرية القطرية منذ بيان العلا (..) والتطلع إلى اتخاذ مزيد من التدابير (لم يحددها) خلال الفترة المُقبلة لدفع مجالات التعاون الثنائي ذات الأولوية".

وأضافت أن شكري سيشارك خلال زيارة قطر في اجتماع وزاري للجامعة العربية حول الوضع العربي الراهن، وفي ثان بتمثيل مماثل حول تطورات سد "النهضة" الإثيوبي، والمقرران في الدوحة، الثلاثاء.

وأوضحت الخارجية أن "شكري سيعقد جلسة مباحثات مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني".

وتأتي الزيارة غداة حديث شكري، في مقابلة متلفزة، السبت، عن "تطور مرتقب الأسبوع المقبل سيساهم في نمو علاقاتنا مع قطر". دون التطرق إلى تفاصيل

وزيارة شكري هي الأولى للدوحة منذ صيف 2013، عندما توترت العلاقات بين البلدين على خلفية رفض الدوحة خطوة الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي.

وفي 5 يناير/كانون الثاني الماضي صدر بيان "العلا" عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلناً نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017 بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، شملت غلق أجواء وقطع علاقات.

وفي 23 فبراير/شباط الماضي أجرى وفدان رسميان من قطر ومصر مباحثات في الكويت حول الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ المصالحة، ومن وقتها أشادت القاهرة والدوحة، في أكثر من مناسبة، بتطور العلاقات بينهما.

وكان السيسي استقبل وزير خارجية قطر في 25 مايو/أيار الماضي، حيث سلمه الأخير رسالة من أمير قطر تضمنت دعوة لزيارة الدوحة، وفق بيان للرئاسة المصرية آنذاك.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً