أكّدت الإمارات على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش أنها ملتزمة خفض التصعيد في منطقة الخليج بعد واقعة تعرّض أربع سفن لعمليات "تخريبية" قبالة ساحلها.

أنور قرقاش يقول إنه من الأفضل انتظار نتائج التحقيق في واقعة تعرّض أربع سفن لعمليات
أنور قرقاش يقول إنه من الأفضل انتظار نتائج التحقيق في واقعة تعرّض أربع سفن لعمليات "تخريبية" قبالة سواحل بلاده (Reuters)

أكّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في لقاء مع صحفيين في دبي، الأربعاء، أن بلاده ملتزمة خفض التصعيد في منطقة الخليج بعد واقعة تعرّض أربع سفن لعمليات "تخريبية" قبالة ساحل الإمارات.

وقال قرقاش "نحن ملتزمون خفض التصعيد، والسلام والاستقرار، علينا أن نلزم الحذر وألا نطلق الاتهامات"، مضيفاً "لقد دعونا دائماً لضبط النفس وسنظل ندعو لذلك".

لكنه اعتبر في الوقت نفسه أن "الوضع صعب بسبب التصرف الإيراني (...) هذا التصرف أدى إلى أوضاع صعبة"، داعياً إيران لتغيير سياساتها الإقليمية.

وأوضح "من مصلحتنا أن نرى إيران تتصرف كدولة طبيعية، ومن مصلحة إيران أن تعرف أن هناك قلقاً كبيراً بشأن سياساتها، قلقاً يجب أن تتعامل معه بواقعية".

وتعرّضت أربع سفن بينها ناقلتا نفط سعوديتان لأضرار في "عمليات تخريبية" قبالة الإمارات، لم تتضح تفاصيلها بعد.

وجاء ذلك وسط توتر متصاعد بين الولايات المتحدة وإيران مؤخراً، بعدما صعّدت واشنطن الضغوط على طهران واتهمتها بالتخطيط لشن هجمات "وشيكة" في المنطقة، كما عزّزت انتشارها العسكري في الخليج.

وطلبت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، من جميع موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل، وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران المجاوِرة للعراق.

وتجري الإمارات، التي لم تتهم أي جهة بالوقوف خلف واقعة السفن، تحقيقاً في الحادث بمشاركة السعودية والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة.

وقال قرقاش إنه "من الأفضل" انتظار نتائج هذا التحقيق، موضحاً "أنا لا أتحدث عن أسابيع، أنا أتحدث عن أيام".

المصدر: TRT عربي - وكالات