الاتحاد الأوروبي يقول إنه سيتعامل مع الحكومة الجديدة في أفغانستان مؤكداً أن هذا لا يعني الاعتراف بها (Stringer/Reuters)

أعلن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الجمعة، أن التكتل سيتعامل مع حركة طالبان في أفغانستان "بشروط صارمة".

وخلال مؤتمر صحفي، قال بوريل: "من أجل دعم الشعب الأفغاني، سيتعين علينا التعامل مع الحكومة الجديدة في أفغانستان"، مؤكداً أن هذا "لا يعني الاعتراف بالحكومة"، حسب ما نقل موقع "يو إس نيوز" الأمريكي.

وأوضح أن هذا التعامل "سيزداد اعتماداً على سلوك الحكومة، مثل عدم استخدام أفغانستان قاعدة لتصدير الإرهاب إلى دول أخرى، واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون ووسائل الإعلام".

وأكد بوريل على ضرورة "تشكيل حكومة انتقالية شاملة في أفغانستان، والسماح بالوصول الحر للمساعدات الإنسانية، والسماح للمواطنين الأجانب والأفغان المعرضين للخطر بمغادرة البلاد".

من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الجمعة، إن بريطانيا لن تعترف بحكومة طالبان الجديدة في كابل، لكن "سيتعين عليها التعامل مع الواقع الجديد في أفغانستان"، مضيفاً أن لندن لا تريد أن تشهد انهيار النسيج الاجتماعي والاقتصادي للبلاد.

وصرح راب خلال زيارة لباكستان بأنه لم يكن ممكناً إجلاء نحو 15 ألفاً من كابل، دون بعض التعاون مع طالبان التي استولت على العاصمة الأفغانية في 15 أغسطس/آب، وقال: "ندرك بالفعل أهمية أن نظل قادرين على الحوار ووجود خط مباشر للاتصالات".

وقال راب: "قطعت طالبان سلسلة من التعهدات، بعضها إيجابي على مستوى الكلمات. نحن في حاجة إلى اختبارها ومعرفة إن كانت ستُترجم إلى أفعال".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً