الشرطة تحقق في وفيات يبدو أنها وقعت جراء انفجارات عندما حاول اشخاص تحطيم ماكينات صرف نقود (Afolabi Sotunde/Reuters)

قالت شرطة جنوب إفريقيا إن 72 شخصاً قتلوا واعتقل 1234 آخرين في اضطرابات أثارها سجن الرئيس السابق جاكوب زوما الأسبوع الماضي.

ففي بيان صدر الثلاثاء ليلاً صرح الميجور جنرال بالشرطة ماثابيلو بيترز بأن العديد من الوفيات وقع بسبب تدافع في أثناء نهب متاجر. وأضاف أنه يجري التحقيق في 27 وفاة في مقاطعة كوازولو- نتال، و45 في مقاطعة غوتنغ.

وإضافة إلى من لقوا حتفهم سحقاً ودهساً، أضاف ماثابيلو أن الشرطة تحقق في وفيات يبدو أنها وقعت جراء انفجارات عندما حاول أشخاص تحطيم ماكينات صرف نقود، وعمليات إطلاق نار أخرى.

الاتحاد الإفريقي يندد بأعمال العنف في جنوب إفريقيا

من جانبه، أدان موسى فقي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، حوادث العنف والسلب والنهب التي اندلعت في جنوب إفريقيا عقب اعتقال الرئيس السابق للبلاد جاكوب زوما.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن رئيس المفوضية، مساء الثلاثاء، وصل إلى الأناضول نسخة منه.

وعبر محمد في بيانه عن إدانته الشديدة لتصعيد العنف في جنوب إفريقيا، الذي أسفر عن مقتل مدنيين، ونهب الممتلكات العامة والخاصة، وتدمير البنية التحتية، بما في ذلك تعليق الخدمات الأساسية.

وتقدم رئيس المفوضية بتعازيه لأهالي الضحايا وذويهم، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

ودعا محمد السلطات في البلاد إلى الاستعادة العاجلة للنظام والسلام والاستقرار مع الاحترام الكامل لسيادة القانون، مشدداً على أن "الفشل في القيام بذلك قد يكون له تداعيات خطيرة، ليس فقط على البلاد ولكن على المنطقة بأسرها".

والخميس الماضي، 8 يوليو/تموز الجاري، سلّم زوما (79 عاماً) نفسه إلى سلطات السجون، تنفيذاً لحكم بالسجن لمدّة 15 شهراً صدر بحقّه بتهمة ازدراء القضاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً