الشيخ علي القرة داغي: ما تحقق الآن هو النصر الذي سيتوّج بتوحيد أفغانستان على حكومة واحدة متحدة عادلة (AA)

قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ علي القرة داغي إنّ الاتحاد مستبشر بالخير ومتفائل بالخطوات التي اتخذتها حركة طالبان من الصّفح والعفو وعدم إراقة الدماء وبدء مرحلة جديدة في أفغانستان.

جاء ذلك في بيان صادر عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تعليقاً على الأحداث التي تشهدها أفغانستان بعد سيطرة طالبان على البلاد في 15 أغسطس/آب.

وهنأ القرة داغي حركة طالبان والشعب الأفغاني "بإخراج المحتلين بجميع صنوفهم" من أفغانستان.

وقال: "فهذا نصر عظيم من الله تعالى ودليل على صبر الحركة وجهودها المتواصلة وحنكتها السياسية وقدرتها على المناورة حتى تحقق هذا الخير".

وأضاف أنّ "انتصار الحركة في اتفاقيتها مع أمريكا بإخراج المحتلين فتح، وما تحقق الآن هو النصر الذي سيتوّج بإذن الله بتوحيد أفغانستان على حكومة واحدة متحدة عادلة تسع الجميع".

وشكر الاتحاد دولة قطر التي هيّأت لطالبان أجواء المفاوضات حتى تحققت الاتفاقية وتركت الحرية الكاملة لسير المفاوضات ليتخذ الطرفان قرارهما الذي يعبّر عنهما.

وفي رد على سؤال أنه يوجد "تخوف حول ما تفعله حركة طالبان بسبب ماضيها"، قال القرة داغي: "لا شك أن للحركة بعض أخطاء سابقة في التعامل مع مكونات الشعب الأفغاني وحركاته وتعامله مع المرأة وفكره السياسي إلخ.. ولكن الذي يظهر أن الحركة قد تغيرت بسبب التجارب والتعرف على ما يجري في العالم".

وتابع قائلاً: "ونحن نتفاءل بأن الحركة ستُقيم نظاماً سياسياً شورياً مرِناً، ونظاماً اجتماعياً يستوعب الجميع، وتعاملاً مع المرأة وفق فقه الميزان".

وأكد أن الاتحاد يبذل كل جهوده "لخدمة الشعب الأفغاني في اختياره حكومة عادلة قوية رحيمة حضارية، فديننا دين الرحمة والعدل والوسطية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً