تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي هدم المباني والمنشآت الفلسطينية في الضفة الغربية، وتركز على هدم المدارس التي كانت آخرها مدرسة في الأغوار الشمالية.

صورة تعبيرية - جرافة إسرائيلية تهدم منزلاً فلسطينياً 
صورة تعبيرية - جرافة إسرائيلية تهدم منزلاً فلسطينياً  (Reuters)
فككت قوة تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، مدرسة فلسطينية في قرية "بزيق" في الأغوار الشمالية، شمالي القدس المحتلة، بدعوى "البناء بدون ترخيص".

وقال مسؤول ملف الاستيطان في محافظة طوباس والأغوار، معتز بشارات، إن القوة الإسرائيلية شرعت في تفكيك الغرف الصفية المشيدة من الصفيح والبيوت المتنقلة، بعد منع الطلاب والمعلمين من الوصول إلى المدرسة.

وأوضح بشارات أن الاحتلال الإسرائيلي يزعم أن المدرسة مبنية "بدون ترخيص" في مناطق مصنفة "ج" حسب اتفاق أوسلو.

وتمنع إسرائيل الفلسطينيين من البناء في مناطق الضفة الغربية المصنفة ضمن الفئة "ج"، التي تعتبر تابعة لسيطرتها إدارياً وأمنياً، حسب اتفاق أوسلو الموقَّع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ووفق اتفاقية أوسلو الثانية الموقَّعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في 1995، فقد تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و"ج"، إذ تمثل الأخيرة نسبة 61% من مساحة الضفة.

وكانت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية قد افتتحت مطلع العام الدراسي الحالي مدرسة "بزيق"، ضمن سلسلة مدراس أطلقت عليها اسم "مدارس التحدي"، والتي تخدم الطلبة في التجمعات البدوية المهددة بالهدم في مختلف محافظات الضفة الغربية وشرقي القدس.

المصدر: TRT عربي - وكالات