الجيش الإسرائيلي يعتدي على عشرات الفلسطينيين عند المسجد الإبراهيمي (وكالة شهاب)
تابعنا

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأحد على عشرات المصلين الفلسطينيين في ساحات المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل الأناضول بأن عشرات الفلسطينيين رفعوا علَم بلدهم عقب صلاة الظهر أمام مدخل المسجد الإبراهيمي وهتفوا منددين باعتزام الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ اقتحامه في وقت لاحق اليوم.

وأوضح الشهود أن القوات الإسرائيلية اعتدت بالضرب على المحتجين واعتقلت مواطناً.

بدوره ندد مدير أوقاف الخليل جمال أبو عرام باعتزام هرتسوغ اقتحام المسجد الإبراهيمي.

وقال أبو عرام في تصريح للأناضول إن "الزيارة تأتي في إطار تعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الخليل القديم، وضوء أخضر للمستوطنين للفتك بالفلسطينيين والمسجد".

وأشار إلى أن المسجد الإبراهيمي يتعرض لإجراءات تهويدية متصاعدة.

وطالب أبو عرام بتدخل دولي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، وقال: "هذه الزيارة من المستوى السياسي الإسرائيلي سابقة خطيرة".

شاهد| مراسلنا: الاحتلال يعتدي ويعتقل متظاهر فلسطيني في ساحات المسجد الإبراهيمي، خلال احتجاجه على الاقتحام المزمع لرئيس الاحتلال.

Posted by ‎شارك شبكة قدس الاخبارية‎ on Sunday, November 28, 2021

وأفاد مراسل الأناضول بأن القوات الإسرائيلية فرضت إجراءات مشددة في البلدة القديمة من الخليل، وأجبرت أصحاب المحال على إ غلاق محالهم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن هرتسوغ يعتزم زيارة الحرم الإبراهيمي في الخليل اليوم للمشاركة في الاحتفال بما يُسمى "عيد الأنوار" اليهودي.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية ويسكن فيها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي إسرائيلي.

ومنذ عام 1994 يُقسَّم المسجد الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام إلى قسمين، قسم خاص بالمسلمين وآخر باليهود، وذلك إثر قيام مستوطن بقتل 29 فلسطينياً بصلاة الفجر في 25 فبراير/شباط من العام ذاته.

وفي يوليو/تموز 2017 أعلنت لجنة التراث العالمي التابعة لـ"اليونسكو" المسجد الإبراهيمي موقعاً تراثياً فلسطينياً.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بالعمل على السيطرة الكاملة على المسجد وتحويله إلى كنيس يهودي.​​​​​​​​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً