مسيرات فلسطينية خرجت في الضفة الغربية تنديداً بالجرائم الإسرائيلية في القدس وقطاع غزة (Reuters)

قتلت قوات الاحتلال الإسرائلي خمسة شبان فلسطينيين، الجمعة، خلال مواجهات عنيفة شمالي الضفة الغربية، ليرتفع بذلك إجمالي الضحايا في الضفة إلى 7، ومئات المصابين.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، "استشهاد مواطنين وصلا مستشفى سلفيت الحكومي بحالة بالغة الخطورة برصاص الاحتلال الحي في الصدر والبطن، من قريتي مردا وسكاكا".

فيما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن "الشهيد الثالث ارتقى برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على قرية عوريف جنوبي نابلس (شمال)".‎

وذكرت وسائل إعلام رسمية مقتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بمدينة أريحا، وشاب آخر بقرية "بيتا" شمالي الضفة.

وبذلك يرتفع عدد الضحايا في الضفة الغربية خلال مواجهات الجمعة إلى 7، فيما يرتفع إجمالي عددهم في الضفة منذ الاثنين إلى عشرة.

ووفق جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية)، في أحدث حصيلة عصر الجمعة فإن طواقمها "تعاملت مع 366 إصابة في مواجهات اندلعت في مواقع متفرقة من الضفة".

وعقب صلاة الجمعة، اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في 24 نقطة بالضفة الغربية، عقب فض مسيرات منددة بالممارسات الإسرائيلية في مدينة القدس، والجرائم في قطاع غزة.

وكانت فصائل فلسطينية، قد وجهت دعوات للمشاركة في تلك المسيرات، على نقاط الاحتكاك في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

من جهتها، دعت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، الجمعة، أهالي الضفة الغربية "إلى إشعال الأرض لهيباً تحت أقدام الاحتلال".

وقال أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب "القسام"، في بيان مقتضب: "يا أبطال الضفة وأحرارها بوركت سواعدكم وتحيةً لثورتكم ولتشعلوا الأرض لهيباً تحت أقدام الاحتلال".

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً وتهجير عائلات فلسطينية منها وتسليمها لمستوطنين.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، بأن العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع منذ الاثنين أسفر عن "استشهاد 122 فلسطينياً، بينهم 31 طفلاً و20سيدة، وإصابة 900 بجروح".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً