مسؤولو الاستخبارات في واشنطن حذروا الحلفاء الأوروبيين من توغل عسكري روسي محتمل في أوكرانيا (AFP)

قال رئيس الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، إن روسيا تخطط لشن هجوم ضد أوكرانيا في أوائل 2022.

جاء ذلك حسب ما نقلت صحيفة "ميليتري تايمز" المتخصصة في الشأن الدفاعي والاستراتيجي، عن بودانوف، الأحد.

وقال المسؤول الأوكراني للصحيفة الأمريكية إن روسيا حشدت أكثر من 92 ألفاً من قواتها حول حدود أوكرانيا وتستعد لشن هجوم بحلول نهاية يناير/كانون الثاني أو بداية فبراير/شباط المقبل.

وأضاف أنه من المحتمل أن يشمل مثل هذا الهجوم غارات جوية وهجمات بالمدفعية تليها اعتداءات جوية في الشرق، واعتداءات برمائية في أوديسا وماريوبول وتوغل أصغر عبر بيلاروسيا المجاورة.

وحذر مسؤولو الاستخبارات في واشنطن الحلفاء الأوروبيين من توغل عسكري روسي محتمل في أوكرانيا، في وقت جدد فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الحديث عن قلق الولايات المتحدة "الحقيقي" حيال تحركات موسكو وخطابها بشأن كييف.

وقال بلينكن للصحفيين خلال زيارة للسنغال، أمس، "لدينا قلق حقيقي حيال تحرك روسيا العسكري غير المألوف على الحدود مع أوكرانيا. لدينا قلق حقيقي حيال جزء من الخطاب الذي رأيناه وسمعناه من جانب روسيا، وكذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، قد دعا روسيا إلى وقف تصعيد التوتر على الحدود مع أوكرانيا.

وقال: "نرى حشداً كبيراً وغير عادي للقوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا"، مشدداً على أنه "من الضروري أن تُظهر روسيا شفافية بشأن حشدها العسكري وأن تعمل على تهدئة التوترات وتقليلها هناك".

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو توتراً متصاعداً منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في "دونباس".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً