مجهولون يكتبون عبارات معادية للإسلام على جدار معهد إسلامي في باريس (وسائل التواصل)

كتب مجهولون، الأحد، عبارات معادية للإسلام على جدار معهد الغزالي للجامع الكبير في العاصمة الفرنسية باريس.

وندد وزير الداخلية الفرنسى جيرار دارمانان، في تصريح صحفي، بهذا العمل ووصفه بأنه "إهانة غير مقبولة"، مؤكداً ضرورة العثور على مرتكبي هذه الأعمال.

ووقع الحادث في حرم المعهد الكائن في مدينة "مارتيغ" الجنوبية، صباح الأحد بالتوقيت المحلي.

من جهتها، أعربت إدارة الجامع الكبير في باريس، في بيان، عن قلقها إزاء زيادة أعمال التعصب، وحثّت "السلطات على تعزيز أمن الأماكن الدينية في فرنسا بطريقة ملموسة ومتسقة".

وجاء في البيان أن "هذه التصرفات العنصرية والمعادية للمسلمين هي هجوم على الطلاب الذين هم أئمة فرنسا المستقبليون".

من جهته نظّم جامع شمس الدين حافظ، عميد المسجد، الذي يرأس معهد الغزالي أيضاً، مسيرة دعم في 11 يوليو/تموز الجاري في بلدة مارتيغ غرب مدينة مرسيليا، بهدف التعبير عن التضامن مع الأئمة والطلاب.

وفي أبريل/نيسان الماضي، تعرض مركز ابن سينا ​​الإسلامي في مدينة رين، ومسجد في مدينة نانت، وكلاهما في منطقة بريتاني الشمالية الغربية، لهجوم برسوم على الجدران معادية للإسلام وإحراق متعمد، على التوالي، قبل حلول شهر رمضان المبارك.

وفي فبراير/شباط الماضي رشّ متطرفون الموقع، الذي ما زال تحت الإنشاء لمسجد أيوب سلطان، بنقوش عنصرية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً