تُعَدّ هذه المرة الأولى التي تمر فيها سفينة من هذا النوع عبر الممر الذي يفصل بين الصين وتايوان منذ تولّي الرئيس جو بايدن منصبه (Others)

قالت البحرية الأمريكية إن إحدى سفنها الحربية أبحرت قرب جزر باراسيل التي تسيطر عليها الصين في بحر الصين الجنوبي الجمعة.

وهي المرة الأولى التي تمر فيها سفينة من هذا النوع عبر الممر الذي يفصل بين الصين وتايوان منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وندّد الجيش الصيني بهذا التحرك وقال إنه أرسل وحدات بحرية وجوية لتتبع السفينة وتحذيرها.

ويمثل بحر الصين الجنوبي إحدى نقاط التوتر المشتعلة في العلاقات بين واشنطن وبكين، إلى جانب الحرب التجارية بينهما والعقوبات الإمريكية على بكين والخلافات بخصوص هونغ كونغ وتايوان.

وتشعر الصين بالغضب إزاء عمليات الإبحار الأمريكية المتكررة بالقرب من الجزر التي تشغلها وتسيطر عليها في بحر الصين الجنوبي، وتقول إن سيادتها على الجزر لا تقبل الطعن، وتتهم واشنطن بتعمد إشعال التوتر.

ونقلت شبكة CNN عن الضابط جو كيلي، المتحدث باسم الأسطول السابع للبحرية الأمريكية، قوله إن السفينة "USS John S. McCain" التي تتخذ من اليابان مقراً لها، نفذت عملية العبور الروتينية وفقاً للقانون الدولي.

وأضاف كيلي في بيان، أن "عبور السفينة عبر مضيق تايوان يُظهِر التزام الولايات المتحدة حرّية وانفتاح منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

وأكد أن "الجيش الأمريكي سيواصل الطيران والإبحار والعمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي".

وقالت قيادة مسرح العمليات الجنوبية في جيش التحرير الشعبي الصيني، إن السفينة دخلت ما سمّته "المياه الإقليمية لجزر باراسيل" دون إذن، "مما يشكّل انتهاكاً خطيراً لسيادة الصين وأمنها".

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة "تتعمد إفساد الأجواء الطيبة ببحر الصين الجنوبي الذي ينعم بالسلام والصداقة والتعاون".

وسيطرت الصين على جزر باراسيل سيطرة كاملة سنة 1974، بعد معركة قصيرة مع قوات فيتنام الجنوبية. ولا تزال فيتنام تطالب بالسيادة على الجزر، وكذلك تايوان.

وتطالب ماليزيا وبروناي والفلبين بالسيادة على أجزاء أخرى من بحر الصين الجنوبي الذي تبني الصين جزراً صناعية فيه وتنشئ قواعد جوية على بعض هذه الجزر.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً