أعلن القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، الأحد، أن البرازيل افتتحت مكتباً دبلوماسياً في القدس المحتلة، وذلك في مستهل زيارة يقوم بها الرئيس البرازيلي لتل أبيب.

نتنياهو أعلن حقبة جديدة من العلاقات بين إسرائيل والبرازيل
نتنياهو أعلن حقبة جديدة من العلاقات بين إسرائيل والبرازيل (Reuters)

قال القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس إن البرازيل فتحت مكتباً دبلوماسياً في القدس المحتلة، مع بدء زيارة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو لتل أبيب.

وكتب كاتس في حسابه على تويتر، الأحد، "شكراً لافتتاح مكتب دبلوماسي في القدس"، ونشر كاتس صورة له وهو يصافح نظيره البرازيلي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن لدى استقباله الرئيس البرازيلي، صباح الأحد، "حقبة جديدة من العلاقات بين إسرائيل والبرازيل".

من جهته، قال الرئيس البرازيلي اليميني إن "حكومته مصممة وبقوة على تعزيز الشراكة بين البرازيل وإسرائيل"، مضيفاً أن "التعاون في مجالات الأمن والدفاع له أهمية كبرى للبرازيل أيضاً".

وقال مسؤول في الحكومة البرازيلية لرويترز، هذا الشهر، إن الرئيس البرازيلي لم يتخذ قراراً بعد بشأن نقل السفارة البرازيلية إلى القدس لكن "يجب التصريح بشيء عن السفارة خلال الزيارة".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن من غير المرجح أن تشهد الزيارة إعلاناً رسمياً.

ولم تتحقق أمنية نتنياهو بإعلان بولسونارو، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، بسبب خشية الرئيس البرازيلي من تبعات سلبية على اقتصاد بلاده.

وكان نائب الرئيس البرازيلي هاملتون موراو قال لرويترز، في مقابلة في فبراير/شباط، إن نقل السفارة فكرة رديئة لأنه سيضر صادرات البلاد لدول عربية بما يشمل مبيعات أطعمة حلال تقدر بنحو خمسة مليارات دولار.

وكانت جامعة الدول العربية وجهت تحذيرات إلى البرازيل إذا نقلت سفارتها إلى القدس المحتلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات