تعرّض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لخسارة كبيرة أخرى مساء الأربعاء، حيث رفض مجلس العموم طلبه الدعوة إلى إجراء انتخابات عامة في محاولة منه لاجتياز تحدي خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعرض لخسارة كبيرة الأربعاء في البرلمان
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعرض لخسارة كبيرة الأربعاء في البرلمان (AP)

صوّت مجلس العموم البريطاني وهو الغرفة السفلى للبرلمان، مساء الأربعاء، ضد دعوة رئيس الوزراء بوريس جونسون، إجراء انتخابات عامة مبكرة.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن جونسون تعرّض لخسارة كبيرة أخرى، حيث رفض مجلس العموم طلبه بالدعوة إلى إجراء انتخابات عامة.

وصوّت 298 نائباً لصالح دعوة رئيس الوزراء بإجراء انتخابات مبكرة، بينما رفضها 56 نائباً. لكن مع امتناع حزب العمال عن التصويت، فشل جونسون في تحقيق مبتغاه، حيث كان بحاجة إلى 434 صوتاً من أصل 650 للوصول إلى أغلبية الثلثين.

وفي وقت سابق من مساء الأربعاء، وافق مجلس العموم على مشروع قانون يمنع خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق. وصوّت 327 عضواً في البرلمان لصالح مشروع القانون مقابل رفض 299.

ولايزال مشروع القانون بحاجة إلى موافقة مجلس اللوردات وهو الغرفة العليا في البرلمان، ومن ثم موافقة ملكية حتى يتخذ صبغة قانون ملزم.

وفي حال حصول مشروع القانون على الموافقات اللازمة، فستحتاج الحكومة البريطانية إلى تمديد مهلة الخروج من الاتحاد، ما لم تتوصل إلى اتفاق مع بروكسل، مع نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وهذه ثاني هزيمة يتلقاها جونسون، خلال هذا الأسبوع، حيث خسر، الثلاثاء، الأغلبية البرلمانية عقب "انشقاق" أحد النواب المحافظين، وانضمامه إلى الديمقراطيين الليبراليين.

وفي وقت سابق الأربعاء، دعا جونسون، إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة في 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وفق إعلام محلي.

جاء ذلك خلال جلسة متلفزة لمجلس العموم البريطاني لمساءلة "جونسون" حول خطته للخروج من الاتحاد الأوروبي والمعروفة بـ"بريكست".

والاثنين، اعتبر جونسون، أن فرص التوصل إلى اتفاق "بريكست" بين لندن وبروكسل "باتت مرتفعة".

المصدر: TRT عربي - وكالات