ممثلو الأحزاب التركية يرفعون مذكرة احتجاج وإدانة لتصريحات ماكرون المسيئة للدين الإسلامي            (AA)

أدان البرلمان التركي بشدة الثلاثاء، تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسيئة للإسلام والمسلمين.

ووافقت الجمعية العامة في جلسة تصويت، على مذكرة احتجاج قدّمها رئيس البرلمان مصطفى شنطوب، تشجب وتدين بشدة تصريحات ماكرون.

وجاء في المذكرة: "ممثلو الأحزاب السياسية في البرلمان التركي يدينون ويشجبون بشدة تصريحات ماكرون الاستفزازية والمسيئة والخطيرة بحق الإسلام ونبيه الكريم سيدنا محمد والمسلمين".

وأوضحت المذكرة أن ماكرون يتهجم على الإسلام والمسلمين تحت غطاء حرية التعبير، وأن ممارساته وتصريحاته قد تؤجج صراعاً عميقاً بين منتسبي الأديان المختلفة.

وأضافت أن العمليات الإرهابية التي وقعت في فرنسا مؤخراً لا تبرر تصريحات ماكرون، وأن مكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً.

وأشارت إلى أن عواقب تعرُّض دين تعتنقه مليارات البشر لخطاب الكراهية والتمييز، لن تختلف عن نتائج "العقليات القذرة" التي تخطّط لعمليات إرهابية.

ودعا البرلمان التركي الجميع إلى التحلي بالعقلانية والحكمة تجاه مواقف ماكرون من الإسلام.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتيرية" المسيئة للإسلام، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وانطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً