البرهان يقول إنهم سيمضون قدماً في تنفيذ الاتفاق مع روسيا ولكن توجد ملاحظات تجب إزالتها  (AFP)

وقال البرهان، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية نشرتها الاثنين: "لدينا اتفاق مع روسيا من ضمنه إنشاء قاعدة بحرية (في بورتسودان) ونتحدث فيه باستمرار، ولدينا بعض الملاحظات نحتاج إلى إزالتها" قبل المضي في تنفيذه، من دون تفاصيل أكثر.

وأضاف: "ملتزمون الاتفاقيات الدولية وسنمضي قدماً في تنفيذ الاتفاق (مع روسيا) حتى النهاية".

وتابع: "تعاون السودان مع روسيا قديم ولم ينقطع"، مشيداً بموقف موسكو تجاه المستجدات في بلاده.

وصدَّق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 على إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النووية وفق موقع "روسيا اليوم".

وفي 9 ديسمبر/كانون الأول 2020 نشرت الجريدة الرسمية الروسية نص اتفاقية بين موسكو والخرطوم حول إقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية على البحر الأحمر بهدف "تعزيز السلام والأمن في المنطقة".

إلا أن السودان قرر في أبريل/نيسان الماضي تجميد الاتفاق مع روسيا، حسب تصريحات مصدر سوداني رفيع المستوى لمراسل الأناضول.

وفي 2 يونيو/حزيران الماضي أعلن رئيس أركان الجيش السوداني محمد عثمان الحسين أن بلاده بصدد مراجعة الاتفاقية العسكرية مع روسيا بما فيها القاعدة العسكرية على البحر الأحمر.

ويشهد السودان منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات وتظاهرات رفضاً لما يعتبره المعارضون "انقلاباً عسكرياً"، جراء إعلان قائد الجيش حالة الطوارئ وحل مجلسَي السيادة والوزراء وإعفاء الولاة واعتقال وزراء ومسؤولين وقيادات حزبية في البلاد.

وبينما أعلنت الولايات المتحدة و9 دول أوروبية استمرار اعترافها بالحكومة الانتقالية بالسودان اعتبرت روسيا أن ما جرى بالبلاد "قد يكون انتقالاً للسلطة وليس انقلاباً عسكرياً".

وقبل إجراءات البرهان كان السودان يعيش منذ 21 أغسطس/آب 2019 فترة انتقالية تستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقَّعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً