تم نقل 6 من أصل 15 بحاراً تركياً، تعرضوا للاختطاف في يناير/كانون الثاني الماضي إلى مبنى سفارة تركيا في نيجيريا (AA)

قال السفير التركي في العاصمة النيجيرية أبوجا، مليح أولو أرن، إنه جرى نقل 6 من أصل 15 بحاراً تركياً، تعرضوا للاختطاف في يناير/كانون الثاني الماضي، إلى مبنى السفارة، بعد إطلاق سراحهم الجمعة.

واستقبل أولو أرن، وفريق من الاستخبارات التركية، وموظفو السفارة، البحارة الـ6 لدى وصولهم، ومن ثم أتاحوا الفرصة لهم للتحدث بالهاتف مع عائلاتهم.

وفي تصريحات أدلى بها للأناضول، أشار أولو أرن إلى انتهاء حالة القلق المستمرة لديهم منذ اختطاف البحارة في 23 من الشهر الماضي، معرباً عن بالغ سعادتهم جراء رؤيتهم مجدداً بحالة صحية جيدة.

وعبّر أولو أرن عن أمله بدوام الصحة والعافية للبحارة، راجياً ألا تتكرر مثل هذه الحوادث المؤسفة في المستقبل.

بدوره، قال مسعود ميرال، أحد البحارة الأتراك، إن جميع أفراد طاقم السفينة بحالة جيدة، مضيفاً: "أدعو عوائل البحارة لعدم الحزن، وبإذن الله سنعود إلى تركيا في أقرب وقت".

وحسب مراسل الأناضول، سيجري نقل البحارة الـ9 الباقين، إلى السفارة التركية، مساء اليوم.

والجمعة، أعلنت الشركة التركية المسؤولة عن تشغيل سفينة "موزارت"، إطلاق سراح البحارة الأتراك الـ15، المختطفين من قبل قراصنة قبالة سواحل نيجيريا، أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت شركة "بودن" البحرية، الجمعة، إن جميع أفراد طاقم السفينة بحالة صحية جيدة، وإنهم أجروا اتصالات مع عائلاتهم، وستجري إعادتهم إلى تركيا في أقرب وقت.

وفي 23 يناير/كانون الثاني الماضي، تعرضت سفينة الشحن "موزارت" (تشغلها شركة تركية)، لهجوم قراصنة أثناء إبحارها في خليج غينيا.

واختطف المهاجمون 15 من أفراد طاقم السفينة البالغ عددهم 19، فيما قُتل أحدهم، يحمل الجنسية الأذربيجانية خلال الهجوم، وعاد 3 من الطاقم مع السفينة إلى الغابون.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً