ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم المزدوج الذي استهدف محيط "مطار حامد كرزاي" بالعاصمة الأفغانية كابل إلى أكثر من 110 قتلى (AFP)

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" الجمعة أن نحو 5400 شخص لا يزالون في مطار كابل ينتظرون إجلاءهم من أفغانستان.

وأوضح الجنرال العسكري هانك تايلور أن الهجوم الذي استهدف عمليات الإجلاء الجمعة نفذه انتحاري واحد، بعدما كان البنتاغون قد أشار في وقت سابق إلى أن انتحاريين نفذا الهجوم.

وارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم المزدوج الذي استهدف محيط "مطار حامد كرزاي" بالعاصمة الأفغانية كابل، الخميس، وتبناه تنظيم "داعش" إلى أكثر من 110 قتلى.

وذكرت شبكة الجزيرة، الجمعة، أن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى 110 على الأقل، بينهم 13 جندياً أمريكياً.

ونقلت الشبكة عن مسؤول في "طالبان" قوله إن 28 من عناصر الحركة قُتلوا جراء التفجير المزدوج.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: "فقدنا أناساً أكثر من الأمريكيين".

والخميس، استهدف هجوم مزدوج، تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي، محيط مطار حامد كرزاي.

ووقع الهجوم الانتحاري الأول عند البوابة الشرقية للمطار، أما الثاني فوقع قرب فندق قريب يسمى "البارون".

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم، وفق ما نقلته وكالة "أعماق" المحسوبة عليه في بيان على موقع "تليغرام".

وأفاد بيان صادر عن المتحدث باسم القوات المركزية الأمريكية، العقيد بيل أوربان، ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم كابل من الجنود الأمريكيين إلى 13 قتيلاً، و18 جريحاً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً