دعا البيت الأبيض الحكومة العراقيّة إلى وقف العنف ضدّ المحتجّين والوفاء بوَعد الرئيس برهم صالح بتبنّي إصلاح انتخابي وإجراء انتخابات مبكّرة، مبدياً قلقه البالغ إزاء الهجمات المستمرة ضدّ المتظاهرين والناشطين المدنيين والإعلام.

البيت الأبيض يبدي قلقاً بالغاً إزاء الهجمات المستمرة ضدّ المتظاهرين والناشطين المدنيين والإعلام
البيت الأبيض يبدي قلقاً بالغاً إزاء الهجمات المستمرة ضدّ المتظاهرين والناشطين المدنيين والإعلام (AFP)

حثّت الولايات المتّحدة الأحد، السلطات العراقيّة على إجراء انتخابات مبكّرة وتنفيذ إصلاحات انتخابيّة، داعيةً إلى إنهاء أعمال العنف ضدّ المتظاهرين، التي خلّفت مئات القتلى.

وقال البيت الأبيض في بيان، إنّ واشنطن تريد من الحكومة العراقيّة "وقف العنف ضدّ المحتجّين والوفاء بوَعد الرئيس برهم صالح بتبنّي إصلاح انتخابي وإجراء انتخابات مبكرة".

وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الهجمات المستمرة ضد المتظاهرين والناشطين المدنيين والإعلام، وكذلك إزاء القيود المفروضة على الوصول إلى الإنترنت في العراق".

وقُتل ثلاثة متظاهرين في جنوب العراق الأحد، كما سقط عشرات الجرحى برصاص قوات الأمن التي أطلقت النار في وسط العاصمة، فيما حذرت منظمة العفو الدولية من "حمام دم".

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق موجات احتجاجية مناهضة للحكومة، هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين وانطلقت في مطلع الشهر ذاته.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلّفَت 319 قتيلا وفق أرقام لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، وذلك في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلَّحي فصائل شيعية مقرَّبة من إيران من جهة ثانية.

ويصر المتظاهرون على رحيل الحكومة والنخبة السياسية "الفاسدة"، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الذي يطالب بتقديم بديل قبل تقديم استقالته.

كذلك يندّد كثير من المتظاهرين بنفوذ إيران المتزايد في البلاد ودعمها الفصائل المسلحة والأحزاب النافذة التي تتحكم في مقدَّرات البلد منذ سنوات طويلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات