أكّد المتحدث باسم قوات التحالف في اليمن، أن العمليات العسكرية مستمرة، مشيرا إلى أن التحالف يدعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن لإيجاد حل سياسي. وتأتي هذه التصريحات غداة طرح الحوثيين مبادرة تُفضِي إلى وقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات.

المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي (واس)
المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي (واس) ()

قال التحالف بقيادة السعودية في اليمن، مساء الإثنين، إنه يدعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، لإيجاد حل سياسي، مؤكداً في نفس الوقت استمرار عملياته العسكرية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي، للحديث عن آخر تطورات العمليات العسكرية في اليمن.

ورداً على سؤال بشأن طرح الحوثيين مبادرة تفضي إلى وقف إطلاق الصواريخ، قال المالكي إن التحالف يدعم الجهود كافة التي يبذلها المبعوث الأممي لإيجاد حل سياسي في اليمن.

وطرح الحوثيون مساء الأحد مبادرة تُفضِي إلى وقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات، وأضاف الحوثيون في بيان لهم أنهم مستعدون "لتجميد العمليات العسكرية في كل الجبهات ووقفها، وصولاً إلى سلام عادل ومشرف، إن كان التحالف يريد السلام للشعب اليمني".

من جانب آخر، ذكر المالكي أن قوات التحالف اعترضت، صباح الإثنين، صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون تجاه المملكة، دون إبداء تفاصيل إضافية.

وأوضح أن عدد الصواريخ التي استهدفت المملكة من جانب الحوثيين وصل إلى 207 صواريخ، لافتاً إلى أن آخر هذه الصواريخ كان صباح الإثنين.

وأفادت فضائية المسيرة التابعة للحوثيين في وقت سابق يوم الإثنين، بأن "صاروخاً باليستياً أصاب هدفه بدقة عالية، مما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات (من قوات التحالف) في صحراء ميدي الحدودية (غربي اليمن)"، وهو ما لم يعلّق عليه التحالف.

وعن العمليات العسكرية في اليمن، أكّد المالكي أنها مستمرة وسيتمّ استهداف الإمدادات القادمة للحوثيين. وأشار إلى أن "استمرار العمليات أصبح ضرورة إنسانية أكثر منها عسكرية، خصوصاً في الحديدة".

ويعاني اليمن، منذ نحو 4 سنوات، من حرب بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية من جهة، والحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، من جهة أخرى.

وخلّفت الحرب المستمرة أوضاعاً معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان البلاد بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

المصدر: TRT عربي - وكالات