تفجَّرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جرَّاء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى  (AA)

طالبت منظمة التعاون الإسلامي الأحد المجتمع الدولي بتحمُّل مسؤولياته لوقف العدوان الإسرائيلي والتصعيد المُمَنهج ضد الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك على لسان الأمين العام يوسف العثيمين خلال قمة وزارية طارئة عقدتها منظمة التعاون الإسلامي افتراضياً بناء على طلب السعودية، وفق بيان للمنظمة.

ودعا العثيمين "المجتمع الدولي لتحمُّل مسؤوليته السياسية والأخلاقية والإنسانية والقانونية، لوقف العدوان الإسرائيلي والتصعيد المُمَنهج على شعب فلسطين ومقدّساته وممتلكاته وحقوقه التي كفلها القانون الدولي".

وأوضح العثيمين أن "الاعتداءات ومصادرة الممتلكات ودعوات إجلاء أصحاب الحق من أراضيهم إنكار لحقوقهم المشروعة ولا تخدم عملية السلام، بل تُجهِز على المحاولات المخلصة للوصول إلى حل عادل وشامل ودائم".

وأضاف: "نحن مدعوون اليوم أكثر للتمسك بالشرعية الدولية والمبادرة العربية والتحرك في الاتجاهات كافة في كل ما يخدم السلام ويعيد الحقوق إلى أصحابها".

بدوره أعلن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان رفض بلاده الشديد لـ"خطط إسرائيل وإجراءاتها الاستفزازية بإخلاء المنازل الفلسطينية في القدس الشرقية بالقوة، وجميع الأعمال العسكرية التي أوقعت ضحايا مدنيين بينهم أطفالاً ونساءً".

وفي وقت سابق الأحد انطلقت القمة بناء على طلب السعودية (رئيسة القمة الإسلامية) لمناقشة التصعيد الإسرائيلي في فلسطين.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

ومنذ الاثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية "استشهاد 181 فلسطينياً بينهم 52 طفلاً و31 امرأة جراء غارات إسرائيلية وحشية متواصلة على غزة، واستشهاد 19 في الضفة الغربية" في مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً