برنيع التحق بالموساد عام 1996 (وسائل إعلام إسرائيلية)

خلفاً ليوسي كوهن الذي سطع نجمه في سياقات كثيرة أهمها الملف النووي الإيراني واتفاقات التطبيع العربية-الإسرائيلية قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعيين "ديفيد برنيع" رئيساً جديداً لجهاز الموساد الذي يحظى بصيت سيئ لدى الشعوب العربية والإسلامية على وجه التحديد.

وهذه هي المرة الأولى التي يُكشف بها عن هوية رئيس "الموساد" الجديد الذي اكتفت وسائل إعلام عبرية في السابق بالإشارة له بالحرف "د".

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية إلى أن إعلان نتنياهو جاء بعد موافقة المستشار القضائي للحكومة "أفيخاي مندلبليت" على تعيين "برنيع" خلفاً لرئيس الموساد الحالي يوسي كوهن الذي تنتهي ولايته مطلع يونيو/حزيران المقبل.

أثناء تنصيب برنيع رئيساً للموساد (يديعوت أحرونوت)

من ديفيد برنيع؟

تشير هيئة الإذاعة الإسرائيلية إلى أن برنيع الذي يبلغ من العمر 56 عاماً عمل سابقاً في في وحدة استطلاع هيئة الأركان العامة (ماتكال)، وهي نخبة القوات الخاصة التابعة للجيش الإسرائيلي.

وعام 1996 التحق "برنيع" بـ"الموساد" وظل لمدة 6 سنوات (2013-2019) قائداً لشعبة "تسوميت" المسؤولة عن تجنيد الجواسيس، قبل أن يُعيَّن في 2019 نائباً لرئيس الجهاز، حسب المصدر ذاته.

وفي كلمة خلال مراسم تعيين برنيع قال نتنياهو: "المهمة الأولى الملقاة على عاتق كل واحد وواحدة منكم (عناصر الموساد) هي منع إيران التزود بسلاح نووي، هذه هي المهمة العليا".

وأضاف: "سواء جرى التوصل إلى اتفاق (مع إيران) أم لا، سنفعل كل شيء من أجل منعها التزود بسلاح نووي، لأن الحديث يدور حول وجودنا، هذه هي مهمتكم الأولى".

من جهتها تقول صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن برنيع هو الرئيس الثاني لجهاز الموساد الذي أنهى عمله كاملاً في شعبة "تسومت" المعنية بتجنيد الجواسيس وتفعيلهم، "هذا المكان الذي يتعلمون فيه كيف يمكن التعامل مع البيئات المختلفة والتجاوب مع المتطلبات بسرعة".

وأشارت إلى أنّ مهمته البارزة كانت عندما شارك في بعثة للموساد بأوروبا، وقد عُيّن نائباً لرئيس شعبة "كيشت" المعنية بالملاحقة والمراقبة والعمليات في دول مختلفة، بخاصة الدول التي تقيم إسرائيل علاقات معها، وهو ما ساعده على المشاركة بمهمات كثيرة ومهمة لجهاز الموساد.

وتضيف أن "برنيع يتسلم زمام منصبه في فترة تاريخية حساسة بالنسبة إلى إسرائيل بخاصة فيما يتعلق بالتعامل مع النووي الإيراني ومساعي التوصل إلى اتفاق دولي مع إيران".

وتشير إلى أن "الاتفاق النووي الجديد في حال تمّ سيجعل إسرائيل وحيدة في الميدان، بخاصة على صعيد جمع المعلومات من داخل إيران".

وتذكر أن برنيع تتلمذ على يد يوسي كوهن، وقد شارك في عمليات فريدة ومهمة وسرية تابعة لجهاز الموساد، وتطلق الصحيفة على برنيع لقب "الجاسوس رقم واحد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً