ارتفاع قتلى حرائق الغابات إلى 65 شخصاً بينهم 28 عسكرياً (Abdelaziz Boumzar/Reuters)

ارتفعت حصيلة ضحايا حرائق الغابات المتواصلة في الجزائر الأربعاء، إلى 65 قتيلاً بينهم 28 عسكرياً، فيما أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد الوطني لثلاثة أيام.

وأفاد التليفزيون الجزائري الرسمي بأنّ "حصيلة ضحايا حرائق الغابات بلغت 65 ضحية، بينهم 28 عسكرياً و37 مدنياً، أغلبهم بمحافظة تيزي وزو (شرق)".

وحسب التليفزيون الرسمي "يقبع 12 عسكرياً في حالة حرجة بالمستشفى"، يتلقون العلاج.

من جانبها أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان عبر فيسبوك، أنه "على أثر استشهاد عدد من المواطنين المدنيين والعسكريين، جراء الحرائق التي اجتاحت بعض ولايات الوطن، قرّر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام".

وأضاف البيان أن الحداد يبدأ غداً الخميس 12 أغسطس/آب، مع تجميد مؤقت لكل الأنشطة الحكومية والمحلية ما عدا التضامنية منها.

وتشهد عدّة محافظات جزائرية منذ أيام حرائق تزامنت مع موجة حر شديدة ورياح قوية في البلاد.

من جانبه، قال رئيس الوزراء أيمن بن عبد الرحمن، إنّ "عدد الضحايا بلغ 17 شهيداً مدنياً على مستوى ولايتي سطيف وتيزي وزو (شرق)، و25 عسكرياً فقدناهم وهم يؤدون واجبهم في إسعاف وإنقاذ المواطنين"‎.

وأكد بن عبد الرحمن في تصريحات للتليفزيون الحكومي الثلاثاء، أن "أيادي إجرامية تقف وراء هذه الحرائق، بالنظر إلى أماكن اندلاعها التي كانت مختارة بصفة دقيقة"، دون اتهام أحد.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن حكومته باشرت اتصالات مع شركاء أوروبيين لم (يحددهم) لتأجير طائرات متخصصة في إخماد الحرائق.

من جهته قال علي محمودي، المدير العامّ للغابات (محافظة تابعة لوزارة الفلاحة)، إن "عدد حرائق الغابات التي لم تُخمَد حتّى الأربعاء بلغ 86 حريقاً".

وأضاف محمودي في تصريح للتليفزيون الرسمي أنّ "إجمالي الحرائق 103 سُجّلت منذ الاثنين عبر 17 محافظة شرقيّ وغربيّ البلاد، من بينها 30 حريقاً بتيزي وزو".

والثلاثاء كشفت إدارة الحماية المدنية بالجزائر، اندلاع 36 حريقاً في 18 محافظة، وأسفر ذلك عن وفاة 6 أشخاص في ولاية تيزي وزو (شرق) وشخص واحد في مدينة سطيف (شرق).

فيما أكدت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان مساء الثلاثاء، استمرارها في مواجهة الحرائق "حتى إخمادها نهائياً".​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً