مجلة الجيش الجزائرية أكدت أن التفكير في تقسيم الجزائر أو التشكيك في وحدة الشعب ضرب من ضروب الخيال (Abdelaziz Boumzar/Reuters)

أكدت مجلة الجيش الجزائرية، أن الجزائر لن تقبل "أي تهديد أو وعيد من أي طرف كان"، مشددة على أنها "لن ترضخ لأية جهة مهما كانت قوتها".

جاء ذلك في افتتاحية العدد الأخير، وجاء فيها أن "الجزائر تبقى عصية على أعدائها دولاً كانوا أو أفراداً"، لافتة إلى أن كل الإجراءات والإنجازات في البلاد تستهدف أمرين، الأول "حماية الجزائر من التهديدات والمخاطر الحالية والمحتملة"، والثاني "كي يعيش المواطن الجزائري حياة كريمة يتحقق فيها الرفاه للجميع".

ووصفت الافتتاحية التفكير في تقسيم الجزائر أو التشكيك في وحدة الشعب والمساس بشبر واحد من التراب الوطني بـ"ضرب من ضروب الخيال والجنون".

وشددت على أن "الخطوات السريعة والمديدة التي قطعها الجيش الوطني الشعبي حتى الساعة على درب التطور متعدد المجالات، كفيلة بأن تدحض كل المؤامرات والدسائس مهما كانت طبيعتها وأياً كان مصدرها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً