الرئيس الإيطالي كشف أن لقاءً بين الحكومتين الجزائرية والإيطالية سيعقد في يوليو المقبل لبحث شراكات بين البلدين في عدة قطاعات (Mauro Scrobogna/AP)
تابعنا

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس، إن بلاده وإيطاليا مستعدتان لمساعدة تونس في تجاوز "المأزق الراهن والرجوع إلى المسار الديمقراطي".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي سيرغيو ماتاريلا، على هامش زيارة رسمية يجريها الرئيس الجزائري لروما، بدأها الأربعاء، وتستمر ثلاثة أيام.

وقال تبون إن "تطابقاً في المواقف وتقارباً كبيراً في الرؤى بين الجزائر وإيطاليا بشأن قضايا المنطقة الراهنة".

وأعلن استعداد بلاده مع إيطاليا "لتقديم المساعدة اللازمة لتجاوز تونس المأزق الراهن والعودة إلى المسار الديمقراطي".

كما ذكر أن الجزائر وروما "لا تسعيان لأي مصلحة في ليبيا ومستعدتان لدعم الاستقرار فيها، لكي نصل إلى الطريق الوحيد بعد التجارب السابقة، وهو الوصول إلى انتخابات تشريعية تعطي الكلمة للشعب وبناء دولة على أسس ديمقراطية".

من جانبه، ذكر الرئيس الإيطالي أنه تحدث مع نظيره الجزائري "مطولاً حول أزمات مثل ليبيا.. ويوجد تقارب في وجهات النظر التي تصبّ في صالح الشعب الليبي ودعم الأمم المتحدة للتوصل لحلول تكون فقط من خلال انتخابات ديمقراطية".

وأردف: "كما تحدثنا عن ضرورة دعم الاقتصاد التونسي وإرساء أسس الديمقراطية (..) الجزائر وإيطاليا مصلحتهما الوحيدة هي دعم الشعب التونسي".

ومنذ 2011، تعاني ليبيا أزمة سياسية وأمنية على خلفية الانقسام الداخلي حول السلطة، فيما تشهد تونس أزمة سياسية منذ يوليو/تموز الماضي، تزامنا مع ظروف اقتصادية صعبة يمر منها البلد.

ربط كهربائي بين الجزائر وأوروبا

اقتصادياً، قال الرئيس الجزائري إن ملف الطاقة أخذ حيّزاً كبيراً من محادثاته مع نظيره الإيطالي.

وأعلن استعداد الجزائر "لشراكات في مجال التنقيب (عن الغاز) مع الشريك الإيطالي لتزويده بكميات إضافية من الغاز للاستهلاك المحلي أو لتزويد أوروبا بكميات فائضة".

وترتبط الجزائر وإيطاليا، بعقد يمتدّ إلى عام 2029، تزوّد الأولى بموجبه الثانية بكميات تصل إلى 12 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً.

كما كشف تبون، عن "مشروع خط كهرباء بحري بين الجزائر وإيطاليا، لتموينها بهذه الطاقة والوصول مستقبلاً لتزويد جزء من أوروبا بالكهرباء".

وأفاد بأن بلاده "تسعى للدخول مع إيطاليا في مشاريع شراكة تخصّ الصناعات البحرية (صناعة السفن) سواء منها المدنية أو العسكرية".

فيما ذكر ماتاريلا، أن "لقاءً بين الحكومتين الجزائرية والإيطالية يُعقد في يوليو/تموز المقبل بالجزائر، سيبحث شراكات بين البلدين في عدة قطاعات".

وأكد أن "الجزائر شريك استراتيجي لإيطاليا خاصة في مجال الطاقة، والتعاون في مجال الطاقة يشمل أيضاً التعاون في مجال الانتقال الطاقوي وتعاون في مجالات أخرى والسوق الجزائري مهم لصناعاتنا".

في سياق آخر، دعا الرئيس الإيطالي إلى "الضغط على روسيا لحملها على وقف العدوان على أوكرانيا وفسح المجال للتفاوض لإنهاء الحرب".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً