سوناطراك تؤكد استعدادها لمواصلة إمداد إسبانيا بالغاز حتى لو قرر المغرب عدم تجديد عقد نقل الغاز عبر أنبوب يمر عبر أراضيه (إعلام جزائري)

قالت شركة سوناطراك الجزائرية الحكومية للمحروقات، الثلاثاء، إنها مستعدة لإمداد إسبانيا بالغاز وبالكميات المتعاقد عليها، حتى مع فرضية عدم تجديد عقد نقل الغاز عبر أنبوب يمر من الأراضي المغربية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس التنفيذي لسوناطراك توفيق حكار بالجزائر العاصمة.

وتخضع إمدادات الشركة من الغاز إلى إسبانيا، لعقود بعضها ينتهي في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مع نهاية عقد استغلال أنبوب الغاز المار عبر المغرب.

وقال حكار: "أنبوب الغاز ميد غاز (يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا عبر البحر المتوسط)، بإمكانه نقل 10.5 مليارات متر مكعب سنوياً من الغاز".

وذكر أن الشركة "أخذت احتياطاتها في حال عدم تجديد عقد أنبوب الغاز المار عبر المغرب.. مستعدون لإمداد إسبانيا بالغاز بالكميات المطلوبة حتى لو ارتفع الطلب في هذا البلد"، دون مزيد من التفاصيل بشأن توفير الإمدادات.

ومن المنتظر أن ينتهي الاتفاق الثلاثي بين الجزائر والرباط ومدريد في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وهو اتفاق يضمن وصول الغاز من الجزائر إلى إسبانيا والبرتغال عبر المغرب، عبر ما يُعرف بأنبوب "غاز المغرب العربي".

وفي 20 مايو/أيار الماضي، أعلنت وزارة الطاقة الجزائرية، تدشين خط أنابيب غاز جديد، لدعم قدرة خط "ميد غاز" الرابط بين الجزائر وإسبانيا عبر البحر المتوسط.

وفي 2018، جددت سوناطراك عقود توريد الغاز إلى إسبانيا بكميات سنوية تُقدّر بـ9 مليارات متر مكعب.

وتحدّثت وسائل إعلام مغربية مؤخراً، عن وقف الرباط مفاوضات تجديد عقد استغلال أنبوب الغاز مع إسبانيا، على خلفية أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين في الفترة الأخيرة.

من جهة أخرى، توقّع الرئيس التنفيذي لسوناطراك، تحقيق عائدات بقيمة 30 مليار دولار بحلول نهاية العام الجاري، بمستوى أسعار نفط بين 65 و75 دولاراً للبرميل.

وتابع: "صادرات الشركة بلغت 12.6 مليار دولار خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2021، مقابل 8.1 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من 2020".

وبلغت عائدات الشركة الجزائرية 22 مليار دولار العام الماضي، بتراجع بلغ 11 مليار دولار مقارنة بإيرادات عام 2019.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً