صور متداولة في  أثناء انطلاق المضادات الدفاعية السورية لمحاولة صد الغارات الإسرائيلية (مواقع التواصل)

قال النظام السوري، مساء الأحد، إن صواريخ إسرائيلية ضربت مناطق في جنوب دمشق في هجمات متزايدة تقول مصادر مخابرات إقليمية إنها تستهدف مواقع مرتبطة بإيران.

وذكر النظام في بيان أن الهجوم جاء من هضبة الجولان، وأنه أسقط معظم الصواريخ، وذلك في ثاني هجوم من نوعه خلال أقل من شهر على مشارف العاصمة.

وامتنع متحدث عسكري إسرائيلي عن التعليق عندما سئل عن هذا التقرير.

وضربت إسرائيل مجموعة أهداف أكبر من المعتاد منذ بداية العام، منها هجوم كبير على معاقل مرتبطة بإيران في أقصى الشرق قرب الحدود مع العراق.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في إفادة لأنصار حزبه يوم الجمعة إن إسرائيل تتخذ إجراءات "أسبوعية تقريباً" لمنع ترسيخ إيران لأقدامها في سوريا.

وتقول مصادر مخابرات إقليمية لوكالة رويترز، إن فيلق القدس الإيراني والفصائل المسلحة التي يدعمها والتي انتشر وجودها في سوريا في السنوات الأخيرة، لها وجود قوي في حي السيدة زينب بجنوب دمشق حيث تملك فصائل مدعومة من إيران سلسلة من القواعد السرية.

وهاجمت إسرائيل بشكل منتظم ما تصفها بأهداف مرتبطة بإيران في سوريا في السنوات الأخيرة، وصعدت هذه الهجمات هذا العام في ما وصفته مصادر مخابرات غربية بحرب خفية للحد من نفوذ إيران.

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي قد قال في ديسمبر/كانون الأول إن إسرائيل ضربت أكثر من 500 هدف خلال 2020.

وساعد آلاف من أعضاء فصائل إيرانية رئيس النظام السوري في الصمود أمام تمرد مسلح واسع نشأ نتيجة الحملة العنيفة على احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في عام 2011.

ولدى تناولها للحدث، ربطت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية بين القصف في سوريا وإعلان إسرائيل، الأحد، أن إيران تقف وراء تفجير سفينة يملكها إسرائيليون في خليج عمان، دون الاستناد إلى مصادر رسمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً