شارك عدد من ضباط الجيش والمخابرات إلى جانب قيادات من الحركة الإسلامية والحزب الحاكم السابق في السودان، في محاولة انقلابية الأربعاء، حسب بيان للجيش السوداني أعلن فيه إحباطها.

انتشار أمني مكثف في العاصمة السودانية بعد إفشال الجيش لمحاولة انقلاب
انتشار أمني مكثف في العاصمة السودانية بعد إفشال الجيش لمحاولة انقلاب (AFP)

أعلن الجيش السوداني الأربعاء، إحباطه محاولة انقلابية شارك فيها رئيس الأركان الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب، وبذلك يكون الجيش السوداني أحبط رابع محاولة انقلابية منذ أن عزلت قيادته عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل/نيسان الماضي.

وأفاد بيان صادر عن قيادة الجيش نشرته وكالة الأنباء السودانية بأنه "تم الكشف عن محاولة انقلابية شارك فيها رئيس الأركان، وعدد من ضباط الجيش وجهاز الأمن والمخابرات، إلى جانب قيادات من الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني (الحاكم سابقاً)"، دون التطرق إلى تفاصيل أخرى.

من جانبها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه "تم اعتقال رئيس أركان الجيش السوداني بتهمة محاولة انقلاب قبل اسبوعين".

في السياق ذاته أشار مراسل TRT عربي إلى وجود انتشار أمني كثيف في مناطق متفرقة من الخرطوم، بعد تأكيد مصادر عسكرية سودانية محاولة انقلابية من قادة في الحركة الإسلامية والحزب الحاكم السابق.

وأضاف أن "الجيش قطع طريق أي محاولة لعودة رموز النظام السابق، وهناك تخوف من اندلاع مواجهات جديدة".

ووقّع المجلس العسكري وقوى التغيير الأربعاء الماضي بالأحرف الأولى، اتفاق "الإعلان السياسي".

ورغم توقيع الاتفاق لا يزال سودانيون يخشون من التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة ضمن أزمة الحكم، منذ أن عزلت قيادة الجيش الرئيس عمر البشير من الرئاسة في 11 أبريل/نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردِّي الأوضاع الاقتصادية.

المصدر: TRT عربي - وكالات