صورة نشرها الجيش للبناني لجانب من الأسلحة المضبوطة (الجيش اللبناني)

أعلن الجيش اللبناني، الأربعاء، توقيف عدد من الشبان بحوزتهم كميات من الأسلحة والذخائر، أثناء توجههم للمشاركة في الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت.

جاء ذلك في بيان للجيش نشره عبر صفحاته الرسمية، مرفقاً بصور للأسلحة المضبوطة.

ولم يذكر البيان أي تفاصيل أخرى.

وفي 4 أغسطس/آب 2020، شهد مرفأ بيروت انفجاراً ضخماً أسفر عن مقتل أكثر من 217 شخصاً وإصابة 7000 بجروح، وتشريد 300 ألف، فضلاً عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والمؤسسات التجارية.

وقد تجاوز عدد جرحى الانفجار 6500 شخص، وتنوّعت إصاباتهم بين الخفيفة، والمتوسّطة والحرجة، كما بقي عدد منهم يعاني من إعاقة ما.

وحتّى اليوم، لم تظهر الحقيقة الّتي تُشفي غليل ضحايا انفجار مرفأ بيروت وأهاليهم، في ظلّ وجود عشرات المنازل الّتي لا تزال متضرّرة حتّى اليوم.

ويُنظم أهالي ضحايا الانفجار وقفات احتجاجية، بين حين وآخر، للمطالبة باستكمال التحقيقات وكشف حقيقة الانفجار ومحاسبة المتورطين فيه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً