دخل الجيش الليبي بني وليد مطارداً فلول مليشيا حفتر، وسط استقبال شعبي، كما صادرت القوات في مطار المدينة كميات من الذخائر والعتاد العسكري لمليشيا الانقلابي الهاربة.

أعلن الجيش الليبي دخول مدينة بني وليد وسط استقبال شعبي
أعلن الجيش الليبي دخول مدينة بني وليد وسط استقبال شعبي (AA)

أعلن الجيش الليبي الجمعة، دخول مدينة بني وليد وسط استقبال شعبي، ومطاردة فلول مليشيا الانقلابي خليفة حفتر الهاربة من مدينة ترهونة عقب تحريرها.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الجيش محمد قنونو، نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التي أطلقتها الحكومة لصد عدوان حفتر على طرابلس.

وقال قنونو: "قواتنا البطلة تدخل بني وليد (180 كلم جنوب شرق طرابلس) وسط استقبال أهالي المدينة".

#عملية_بركان_الغضب: المتحدث باسم الجيش الليبي - عقيد طيار محمد قنونو : قواتنا البطلة تدخل مدينة بني وليد وسط استقبال...

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Friday, 5 June 2020

وأضاف أن قوات الجيش "تطارد فلول مليشيا حفتر الإرهابية الهاربة من ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس) خلال محاولتها الاختباء في بني وليد".

كما أشار إلى أن الجيش صادر في مطار بني وليد، كميات من الذخائر والعتاد العسكري لمليشيا حفتر الهاربة.

وعلى الرغم من أن بني وليد تعتبر نفسها مدينة محايدة، فإن مليشيا حفتر كانت تسيطر على مطارها المدني وتستخدمه لأغراض عسكرية، وقاعدة خلفية لها للإمداد والعبور نحو قاعدة الجفرة الجوية (وسط).

وكان قائد الجيش الليبي أعلن الجمعة، أن معركته القادمة ستكون باتجاه تحرير مدينة سرت شمالي البلاد.

جاء ذلك في تصريح متلفز لرئيس أركان الجيش الليبي محمد الشريف، أوردته فضائية "ليبيا بانوراما" الخاصة، عقب تحرير مدينة ترهونة الاستراتيجية (90 كلم جنوب شرق طرابلس).

وقال الشريف: "معركتنا القادمة ستكون باتجاه تحرير مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الجيش الليبي تحرير مدينة ترهونة وبلدة العربان بمدينة غريان الاستراتيجية، غداة الإعلان عن استكمال تحرير طرابلس من مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وكانت مليشيات حفتر وبدعم من دول عربية وأوروبية، احتلت مناطق في طرابلس، ضمن هجوم بدأته في 4 أبريل/نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب دمار مادي واسع.

ومنذ إطلاقه عملية "عاصفة السلام"، في 25 مارس/آذار الماضي، تمكَّن الجيش الليبي من تحرير كامل مدن الساحل الغربي وقاعدة الوطية الجوية وبلدتين بالجبل الغربي.

المصدر: TRT عربي - وكالات