التهمت الحرائق في جميع أنحاء روسيا منذ بداية موسم الحرائق في مايو/أيار نحو 6.8 مليون فدان (Dimitar Dilkoff/AFP)

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن أبرد مدينة مأهولة بالسكان على وجه الأرض، وهي ياكوتسك، وتقع شمالي روسيا، تواجه ارتفاعاً كبيراً في درجة الحرارة، تجاوز 100 درجة فهرنهايت.

وأدَّى الارتفاع الهائل في درجات الحرارة إلى نشوب حرائق التهمت أكثر من 10 ملايين فدان من الأراضي في المنطقة خلال فصل الصيف، فيما لا يزال 175 حريقاً مشتعلة، وفق تصريحات حكومية روسية.

والتهمت الحرائق في جميع أنحاء روسيا منذ بداية موسم الحرائق في مايو/أيار، نحو 6.8 مليون فدان، فيما يخشى العلماء انبعاثاً غير مسبوق لثاني أكسيد الكربون.

وتواجه روسيا، أكبر دولة في العالم، الحرائق للسنة الرابعة على التوالي، ونشرت السلطات أكثر من 2400 عنصر من رجال الإطفاء لمحاربة حرائق الغابات الروسية، بدعم من القوات والطائرات العسكرية.

من جانبه وصف أليكسي ياروشينكو، رئيس قسم الغابات في منظمة غرينبيس، الوضع بـ"السيئ للغاية"، وأكد أن "المشكلة ليست فقط في الحرائق الكبيرة، بل وفي أن هذه الكوارث تتكرر كل عام في الغابة الشمالية".

وتشهد دول مختلفة في العالم مشاهد مماثلة من حرائق الغابات، إذ تكافح فرق الطوارئ في تركيا وجنوب أوروبا والولايات المتحدة لإخماد الحرائق أيضاً.

ويرتقب العالم في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مؤتمر غلاسكو، الذي سيجمع قادة من 196 دولة في مدينة غلاسكو الاسكتلندية، لبحث قضية التغير المناخي، والتوصل إلى اتفاق يضع حدّاً عمليّاً لأزمة التغير المناخي وانعكاساته على الناس والبيئة.

ويُستخدم مصطلح التغير المناخي لوصف التغيير طويل الأمد في الأحوال الجوية لكوكب الأرض.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً