أعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، تحمله المسؤولية عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية في طهران الأسبوع الماضي. وأضاف أن "موقع الدفاع الجوي الذي أصاب الطائرة الأوكرانية كان قد شخّص الطائرة بالخطأ على أنها صاروخ كروز، لذا أطلق صاروخاً قصير المدى عليها".

 قائد القوة الجو-فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني يعلن تحمله المسؤولية عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية
 قائد القوة الجو-فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني يعلن تحمله المسؤولية عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية (Reuters)

أعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، تحمله المسؤولية عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية في طهران الأسبوع الماضي.

وقال قائد القوة الجو-فضائية التابعة للحرس الثوري، أمير علي حاجي زادة في مؤتمر صحفي: "نتحمل المسؤولية عن الخطأ البشري الذي أسفر عن اسقاط الطائرة الأوكرانية".

وأضاف أن "موقع الدفاع الجوي الذي أصاب الطائرة الأوكرانية كان قد شخّص الطائرة بالخطأ على أنها صاروخ كروز، لذا أطلق صاروخاً قصير المدى أصاب الطائرة".

وأوضح أن "الطائرة اشتعلت النيران فيها ولم تنفجر حيث حاول الطيار الدوران والعودة بها إلى المطار إلا أنها انفجرت بعد ارتطامها بالأرض".

وقال: "نحن جاهزون لأي عقاب وأي قرار يتخذه المسؤولين بهذا الشأن".

من جانبه، أوعز المرشد الإيراني علي خامنئي، لرئاسة الأركان بمتابعة "التقصير المحتمل" في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية، وضمان عدم تكرار مثل هذه الحادثة في المستقبل.

وأعلنت هيئة الأركان الإيرانية في بيان، صباح السبت، أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر "خطأ بشري"، لحظة مرورها فوق "منطقة عسكرية حساسة".

وكانت طهران قد انكرت في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

وفي 8 يناير/كانون الثاني الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينغ 737"؛ ما أسفر عن مصرع 176 شخصاً، هم 82 إيرانياً و57 كندياً و11 أوكرانياً و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات