كشف مصدر بقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الأحد، عن حسم مكونات القوى اختيار أسماء ممثليها في المجلس السيادي الحاكم للمرحلة الانتقالية بالبلاد. ومن المنتظر أن يعلن المجلس العسكري عن أسماء مرشحيه للمجلس السيادي الأحد.

المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان يوقعون على وثيقة الإعلان الدستوري والإعلان السياسي
المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان يوقعون على وثيقة الإعلان الدستوري والإعلان السياسي (Reuters)

كشف مصدر بقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الأحد، عن حسم مكونات القوى اختيار أسماء ممثليها في المجلس السيادي الحاكم للمرحلة الانتقالية بالبلاد.

وأوضح المصدر لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، أنه تم الاستقرار على اختيار أسماء عائشة موسى، وصديق تاور، ومحمد الفكي سليمان، وطه عثمان، وحسن شيخ إدريس، كممثلين للقوى في المجلس السيادي.

ويُنتظر من المجلس العسكري الإعلان عن أسماء مرشحيه للمجلس السيادي الأحد.

ومن المقرر تعيين مجلس السيادة وحل المجلس العسكري الانتقالي، الأحد، على أن يؤدي مجلس السيادة، الاثنين، اليمين أمام رئيس القضاء.

ووقّع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، السبت، بصورة نهائية على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية.

واتفقت قوى التغيير والمجلس العسكري على جدول زمني لمرحلة انتقالية من 39 شهراً يتقاسمان خلالها السلطة، وتنتهي بإجراء انتخابات.

وتضم هياكل السلطة 3 مجالس، هي: مجلس السيادة، ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

ويتكون مجلس السيادة من 11 عضواً، هم 5 مدنيين ترشحهم قوى التغيير، و5 عسكريين يرشحهم المجلس العسكري، إضافة إلى عضو مدني آخر يتفق عليه الطرفان.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، وقع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بالأحرف الأولى، وثيقة "الإعلان الدستوري"، بوساطة من الاتحاد الإفريقي.

وأعرب المجلس العسكري مراراً عن اعتزامه تسليم الحكم إلى المدنيين، في ظل مخاوف من احتفاظ الجيش بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

المصدر: TRT عربي - وكالات