أعرب سعد الحريري عن شكره للجهود الأمريكية المبذولة من أجل ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وإسرائيل. من جهته أكّد بومبيو متابعة المفاوضات المتعلقة بالخط الأزرق.

 مؤتمر صحفي مشترك للحريري مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
 مؤتمر صحفي مشترك للحريري مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (Reuters)

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الخميس، إن بلاده ستتابع مسار المفاوضات مع إسرائيل حول ترسيم الحدود البرية والبحرية بوساطة أمريكية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للحريري مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بعد لقاء جمعهما في واشنطن.

وشدّد الحريري على "التزام محاربة الإرهاب، ومتابعة مسار المفاوضات حول ترسيم الحدود البرية والبحر ية مع إسرائيل، التي يقوم بها السفير دايفيد ساترفيلد، نيابة عن الحكومة الأمريكية".

وتابع "ننتظر الوصول إلى قرار مشترك"، مُعرِباً عن شكره واشنطن لدعمها القوات المسلحة اللبنانية.

من جهته أكّد بومبيو "متابعة المفاوضات المتعلقة بالخط الأزرق والحدود البرية والبحرية".

والخط الأزرق هو الخط الفاصل الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان من جهة وإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة من جهة أخرى، في 7 يونيو/حزيران 2000.

وتتوسط الولايات المتحدة منذ قرابة سنتين بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي لحلّ الصراع الحدودي بينهما، لا سيما الحدود البحرية حيث حقول النفط والغاز المكتشَفة.

ويخوض لبنان نزاعاً مع إسرائيل على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كيلومتراً مربعاً، تُعرَف بالمنطقة رقم 9، وهي غنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في يناير/كانون الثاني 2016 إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

ورفض لبنان مقترَحاً أمريكياً في 2012 يقوم على منح 360 كيلومتراً مربعاً من مياهه لإسرائيل، مقابل حصوله على ثلثي المنطقة الاقتصادية.

من جهته جدّد بومبيو التزام بلاده "الدفاع عن مستقبل لبنان"، معرباً عن شكره لبنان "لاستضافته أكثر من مليون شخص سوري، لجؤوا إليه من بطش النظام".

وفي وقت سابق الخميس، رفض الحريري وصف زيارته لواشنطن بأنها انصياع لإملاءات أمريكية.

وبدأ الحريري زيارة إلى الولايات المتحدة مطلع الأسبوع الحالي، في حين قال مستشاره للشؤون الاقتصادية نديم المنلا في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، إنها زيارة خاصة، لا جدول أعمال لها.

المصدر: TRT عربي - وكالات