بايال كوكاراني خلال حملتها الانتخابية لتمثيل الحزب الحاكم في انتخابات مجلس ولاية جوجارات الهندية / صورة: مواقع التواصل (مواقع التواصل)
تابعنا

تسبب تقرير صحفي هندي نشرته شبكة NDTV حول حضور متهم بقتل 97 مسلماً، فاعلية انتخابية لابنته المرشحة عن حزب "بهاراتيا جاناتا" الحاكم في انتخابات مجلس ولاية جوجارات، في حالة من الجدل على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتضمن التقرير لقطات لـ"مانوج كوكراني" الذي وجهت له محكمة "جوجارات" العليا و32 متهماً آخرين، اتهامات بالضلوع في قتل 97 مسلماً في واحدة من أكبر عمليات القتل التي حدثت في منطقة نيرودا باتيا بالولاية عام 2002.

وتوضح الصور وجود كوكاراني خلال فاعلية لحزب "بهاراتيا جاناتا" التي أعلن فيها اختيار بايال ابنته، لتمثيل الحزب في انتخابات المجلس التشريعي عن المنطقة نفسها التي وقعت فيها مذبحة "نيرودا باتيا".

وحسب التقرير، فإن كوكراني حصل على إطلاق سراح مشروط بكفالة في عام 2016، وحاولت عائلته الحصول على إطلاق سراح تام إلا أن المحكمة العليا في "جوجارات" رفضت ذلك.

من جهتها قالت المرشحة وابنة المتهم في تصريح مصور للشبكة: "لا أريد التعليق على قضية والدي، ولكننا تقدمنا بطلب للمحكمة الدستورية العليا لإلغاء الحكم، وما زلنا ننتظر".

أما بوروشوتام شقيق مانوج كوكراني، فقال: "الناس لا تهتم بمذابح وقعت في الماضي، كل ما يهتمون به الآن هو رئيس الوزراء السيد مودي وإنجازاته"، في إشارة إلى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

وتعرض حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم عبر منصات التواصل الاجتماعي لهجوم كبير من نشطاء ومدونين، اتهموا الحزب بتقديم مكافآت لمرتكبي أعمال العنف أمثال مانوج كوكاراني.

TRT عربي
الأكثر تداولاً