قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، إن الحكومة تتحمل المسؤولية العملية والإدارية عما تكبّدته البلاد من خسائر جراء السيول التي ضربت منطقة البحر الميت، بينما شن أعضاء مجلس النواب هجوما لاذعا على الحكومة مطالبين بسحب الثقة منها.

رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز
رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز (Reuters)

أقرّت الحكومة الأردنية بمسؤوليتها عما تكبّدته البلاد من خسائر جراء السيول التي ضربت منطقة البحر الميت، الخميس الماضي، وأسفرت عن مصرع 21 شخصاً وإصابة 35 آخرين.

جاء ذلك خلال جلسة رقابية لمراقبة عمل الحكومة، عقدها مجلس النواب الأردني، يوم الثلاثاء، لبحث تشكيل لجنة تحقيق بحادثة سيول البحر الميت غربي البلاد، وقال فيها رئيس الوزراء عمر الرزاز "أقولها بوضوح ودون تردد، الحكومة لها دخل وتتحمل المسؤولية العملية والإدارية".

ورأى أنه من "واجب الحكومة ليس البحث عن كبش فداء، بل واجبها تجاه أرواح أطفالنا الأبرياء التحقق من الحيثيات بأكملها، وتحديد المسؤولية بدقة، والكشف بوضوح عن أوجه التقصير والإهمال والخلل المؤسسي حتى لا تتكرر المأساة".

واعتبر الرزاز أن الدول الناجحة هي التي لا تكرر أخطاءها، وتستخلص منها الدروس والعبر، مضفياً "لا أحد معصوم عن الخطأ".

من جانبهم، شن أعضاء مجلس النواب هجوماً لاذعاً على حكومة الرزاز، حيث طالبت معظم المداخلات بسحب الثقة من الحكومة، بينما اقتصر بعضها على طلب سحب الثقة من وزير التربية والتعليم والتعليم العالي عزمي محافظة، ووزيرة السياحة لينا عناب.

وخلصت الجلسة التي شهدت مداخلة 84 نائباً (من أصل عدد نواب المجلس الـ130)، إلى تشكيل لجنة تحقيق بحادثة البحر الميت، بعد أن صوّت غالبيتهم على ذلك، كما أعلن رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، عقد جلسة للمكتب الدائم للمجلس في وقت لاحق اليوم؛ لتشكيل لجنة التحقيق، ومنحها مهلة 10 أيام لتقديم تقريرها.

المصدر: TRT عربي - وكالات