الحكومة الألمانية "ترجح" تعرُّض المعارض الروسي "نافالني" للتسميم (Reuters)

قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت الاثنين، إن المعارض الروسي أليكسي نافالني الراقد في غيبوبة في مستشفى ببرلين، "من المرجح جداً أن يكون ضحية اعتداء بالسمّ"، مبرراً بذلك الحماية التي تقدمها الشرطة لنافالني في المستشفى.

وأضاف المتحدث أن "الشبهة لا تشمل أن يكون نافالني سمّم نفسه، بل أن يكون شخص ما سمَّمه، والحكومة الألمانية تأخذ هذه الشبهة بجدية كبيرة".

وأضاف زايبرت أن الحكومة الألمانية تطالب في كل الأحوال بـ"الشفافية الكاملة" عند التحقيق في الأمر.

وتابع قائلاً: "لسوء الحظ كانت توجد بعض الحالات المشتبه بها في التاريخ الروسي الحديث".

وأشار زايبرت إلى أنه "لا توجد دعوة رسمية من الحكومة الألمانية، لكن لأسباب إنسانية تمكَّن نافالني من الدخول بسرعة إلى البلاد بطلب من عائلته".

والاثنين، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في العاصمة الأوكرانية كييف: "أنا من أولئك الذين يبنون تقييمهم على حقائق... بالنسبة إلى واقعة نافالني لا يزال العديد من الحقائق مفقودة، سواء الطبية أو الجنائية على الأرجح، ولهذا يتعين الانتظار".

وتدهورت الحالة الصحية للمعارض الروسي بينما كان في رحلة جوية الخميس، ما أجبر الطائرة على القيام بهبوط اضطراري في مدينة أومسك الروسية.

ويشير مساعدو نافالني الذي يعد بين أشد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين، إلى أنه تعرَّض للتسميم على ما يبدو بعدما تناول الشاي في مقهى بمطار تومسك، لكن الأطباء الروس أصرُّوا أنه لم يُعثَر على أي أثر للسم في جسمه.

ووُضع نافالني، المحامي البالغ 44 عاماً والناشط ضد الفساد، في العناية المشددة في مدينة أومسك السيبيرية، بينما رتّب أقاربه طائرة لنقله إلى مستشفى في ألمانيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً