حكومة نفتالي بينيت تنال ثقة الكنيست وتطيح بحقبة نتيناهو بعد 12 عاماً (Ariel Schalit/AP)

منح البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) مساء الأحد، ثقته للائتلاف الحكومي الجديد برئاسة الزعيم اليميني المتطرف نفتالي بينيت الذي سيخلف بنيامين نتنياهو بعد 12 عاماً متواصلة في السلطة.

وصوّت 60 نائباً لصالح الائتلاف الجديد المتنوّع ما بين اليمين واليسار والوسط، بالإضافة إلى حزب عربي، في حين عارضه 59 نائباً معظمهم من حزب الليكود والأحزاب اليمينية المتشددة.

وأدى نفتالي بينيت اليمين الدستورية لحكومته، ليكون رئيس الوزراء الثالث عشر في تاريخ الحكومات الإسرائيلية.

وسوف يتولى بينيت، القومي المنتمي إلى أقصى اليمين، رئاسة الحكومة التي تضمّ أحزاباً من اليمين واليسار، لمدة عامين قبل أن يتولى يائير لابيد رئاسة الحكومة لعامين مماثلين.

وبذلك ينتهي رسمياً عهد بنيامين نتنياهو زعيم الليكود في رئاسة الحكومة الإسرائيلية بعد 12 عاماً من الحكم المتتالي.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنّ "الائتلاف الهشّ" كاد يخسر التصويت على الثقة، بعد أن امتنع عن التصويت عضو الكنيست عن القائمة العربية الموحدة سعيد الحرموني، التي يتزعمها منصور عباس.

وسبق التصويت على الحكومة الجديدة انتخاب رئيس جديد للكنيست هو ميكي ليفي عن حزب "هناك مستقبل".

وتتشكّل حكومة التغيير الجديدة من 8 أحزاب يمينية ووسطية ويسارية وعربية، وفيها وزير عربي لأول مرة منذ سنوات.

واحتفظ بيني غانتس من حزب "أزرق أبيض" بوزارة الدفاع، فيما تولى وزارة المالية أفيغدور ليبرمان من حزب "إسرائيل بيتنا" الذي تولى وزارة الدفاع في حكومة نتنياهو قبل الأخيرة.

واستناداً إلى الاتفاقات فقد تولت عضوة الكنيست أيليت شاكيد وزارة الداخلية، ووزارة الأمن الداخلي لعومر بارليف من حزب العمل، والعدل لجدعون ساعر من حزب أمل جديد.

وتولى عيساوي فريج عضو الكنيست العربي عن حزب "ميرتس" وزارة التعاون الإقليمي.

والأحزاب التي تتشكّل الحكومة منها هي من الوسط "هناك مستقبل" (17 مقعداً) و"العمل" (7 مقاعد)، و"أزرق أبيض" (8 مقاعد).

أما الأحزاب اليمينية فتضم "يمينا" (7 مقاعد)، و"أمل جديد" (6 مقاعد)، و"إسرائيل بيتنا" (7 مقاعد).

ومن اليسار حزب "ميرتس" (6 مقاعد)، والقائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس التي لها 4 مقاعد.

وحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، فإنّ نفتالي بينيت زعيم حزب "يمينا" المتطرف سيتولى رئاسة الوزراء حتى سبتمبر/أيلول 2023، لينوب عنه في الرئاسة يائير لابيد زعيم حزب "هناك مستقبل" الذي سيتولى أيضاً حقيبة الخارجية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً