تستهدف الحكومة البريطانية فرض ضرائب مالية على عمالقة المنصات الرقمية التي تحقق إيرادات ضخمة في المملكة المتحدة مثل غوغل وأمازون وفيسبوك، لتحقيق منظومة ضريبية أكثر عدالة. ومن المتوقع أن تجمع بريطانيا نحو 400 مليون جنيه إسترليني من هذا الإجراء الجديد

وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند 
وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند  (Reuters)

أعلنت الحكومة البريطانية أنها بصدد فرض ضريبة على إيرادات المنصات الإلكترونية مثل غوغل وفيسبوك وأمازون من أجل منظومة ضريبية أكثر عدالة.

وصرح وزير الخزانة البريطاني "فيليب هاموند" يوم الاثنين في خطابه أمام البرلمان البريطاني بشأن الميزانية السنوية، بأنه ليس عدلاً أن تستطيع شركات التقنية والمنصات الرقمية الضخمة تحقيق أرباح مستدامة في المملكة المتحدة، دون دفع ضريبة على تلك الأنشطة ولا يمكن الاستمرار على هذا الحال.

وأكد الوزير أن هذه الضريبة لن تفرض أعباء الضريبة على شركات التقنية الناشئة، وأوضح أن مشروع الضريبة يستهدف المنصات الرقمية العملاقة التي تحقق إيرادات عالمية بما لا يقل عن 500 مليون جنيه إسترليني سنوياً (640 مليون دولار أميركي) ،

وقالت وزارة الخزانة البريطانية أن هذا الإجراء سيساهم في جمع ما يزيد عن 400 مليون جنيه إسترليني سنوياً، ومن المتوقع بدء تطبيقه اعتباراً من أبريل/نيسان 2020.

المصدر: Reuters