أكد الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي الليبي، أن فائز السراج لن يلتقي خليفة حفتر في باريس كما تداول موقع إنتليجنس أونلاين الاستخباراتي الفرنسي، "لا في المستقبل القريب ولا البعيد، مهما كان حجم الوساطات الدولية".

الحكومة الليبية تنفي عقد لقاء مرتقب بين خليفة حفتر وفائز السراج
الحكومة الليبية تنفي عقد لقاء مرتقب بين خليفة حفتر وفائز السراج (AFP)

نفت الحكومة الليبية ما نشرته وسائل إعلام عربية وعالمية، عن عقد لقاء يجمع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، والجنرال الانقلابي خليفة حفتر، الخميس، في العاصمة الفرنسية باريس.

ونقلت قناة "ليبيا الأحرار" الفضائية الاثنين، عن الناطق باسم السراج، غالب الزقلعي، نفيه "لما تداوله موقع إنتليجنس أونلاين الاستخباراتي الفرنسي، عن لقاء سيجمع السراج مع حفتر، في باريس، الخميس المقبل".

وقال الزقلعي: "الرئيس السراج لن يلتقي حفتر، لا في المستقبل القريب ولا البعيد، مهما كان حجم الوساطات الدولية".

وكان موقع إنتليجنس أونلاين قد ذكر الإثنين، أن "باريس ستستضيف الخميس المقبل، قمة ليبية تجمع كلاً من حفتر ورئيس برلمان طبرق عقيلة صالح، إضافة إلى السراج".

ونقل الموقع الفرنسي عن مصادره، أن "الاجتماع الثلاثي سيُعقد بغطاء من الأمم المتحدة، كما سيكون تتمة لاجتماعات بوزنيقة المغربية، التي عُقدت الأسبوع الماضي"، مشيراً إلى أن باريس تأمل مشاركة ألمانيا وإيطاليا في الاجتماع.

والخميس انتهت جلسات الحوار الليبي بالمغرب، التي بدأت الأحد، إلى اتفاق شامل بشأن المعايير والآليات المتعلقة بتولي المناصب السيادية في المؤسسات الرقابية.

وتتصاعد تحركات دبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي ينهي النزاع في البلاد، في أعقاب تحقيق الجيش الليبي سلسلة انتصارات مكنته من طرد مليشيا حفتر، من العاصمة طرابلس (غرب)، مقر الحكومة، ومدن أخرى.

ويسود ليبيا منذ 21 أغسطس/آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر. ومنذ سنوات تعاني ليبيا صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة المعترف بها دولياً على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر: TRT عربي - وكالات