يتقاسم الحوثيون والحكومة اليمنية السيطرة على محافظة مأرب (Reuters)

أعلنت الحكومة اليمنية مساء السبت ارتفاع حصيلة قتلى قصف صاروخي حوثي على مدينة مأرب إلى 17 مدنياً.

جاء ذلك في تصريحات لوزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني نشرتها الوكالة اليمنية الرسمية "سبأ".

وقال الإرياني: "‏ندين ونستنكر بأشد العبارات الجريمة الإرهابية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران باستهدافها محطة وقود بحي الروضة بمدينة مأرب (وسط) بصاروخ باليستي، تلاه استهداف سيارتَي إسعاف هرعت لإسعاف الضحايا بطائرة مفخخة".

وأضاف أن "القصف الحوثي أسفر عن استشهاد 17 مدنياً بينهم طفلة تفحمت جثتها، وإصابة 5 آخرين".

وتابع الوزير اليمني: "‏الجريمة الإرهابية النكراء امتداد لمسلسل استهداف مليشيا الحوثي المتواصل والمتعمد للأحياء السكنية والأعيان المدنية في مدينة مأرب بهدف الإيقاع بأكبر عدد من المدنيين، بعد فشل تصعيدها العسكري".

وفي وقت سابق السبت أفادت مصادر طبية حكومية بأن 14 مدنياً بينهم طفلة قتلوا وجُرح 8 آخرون، إثر قصف صاروخي لجماعة الحوثيين بمدينة مأرب.

وتناقل نشطاء يمنيون على شبكات التواصل الاجتماعي صوراً لجثة طفلة متفحمة قالوا إنها قتلت نتيجة القصف الحوثي.

ولم يصدر تعليق من قبل الحوثيين حول الأمر حتى الساعة 20:24 (ت.غ).

ويتقاسم الحوثيون والحكومة السيطرة على محافظة مأرب.

ومنذ بداية فبراير/شباط الماضي كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيس لوزارة الدفاع إضافة إلى تمتُّعها بثروات النفط والغاز.

وفي سياق آخر أعلن التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل جماعة الحوثي باليمن أنه اعترض طائرة مُسيرة مسلحة أُطلقت الأحد باتجاه مدينة خميس مشيط بجنوب المملكة.

ونقل تلفزيون الإخبارية السعودي الرسمي عن بيان للتحالف قوله إن الطائرة المسيرة دُمرت. فيما قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين في تغريدة على تويتر إن الضربة قد نجحت.

ويشهد اليمن حرباً منذ 7 سنوات أودت بحياة 233 ألفاً، وبات 80% من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم وفق الأمم المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً