أعلنت وزارة الخارجية اليمنية عن سقوط قتلى وجرحى عسكريين ومدنيين جراء غارة جوية إماراتية استهدفت القوات الحكومية في مدينتي عدن وأبين جنوبي البلاد، وحملت الوزارة الإمارات مسؤولية القصف، مؤكدة حقها القانوني في اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذا التصعيد.

أدانت الحكومة اليمنية القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن
أدانت الحكومة اليمنية القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن (Reuters)

قالت وزارة الخارجية اليمنية الخميس، إن عسكريين ومدنيين قُتلوا وجُرحوا جرَّاء غارة جوية إماراتية استهدفت القوات الحكومية في مدينتي عدن وأبين جنوبي البلاد.

وحمّل محمد الحضرمي، نائب وزير الخارجية في الحكومة اليمنية، دولة الإمارات مسؤولية القصف، وقال في سلسلة تغريدات على حساب الوزارة الرسمي على تويتر "تُدين الحكومة القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن، وزنجبار".

وحمّلَت الخارجية "دولة الإمارات العربية المتحدة كامل المسؤلية عن هذا الاستهداف السافر الخارج عن القانون والأعراف الدولية".‏‎

وتابع "تحتفظ الحكومة اليمنية بحقها القانوني المكفول بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإيقاف هذا الاستهداف والتصعيد الخطير".

وطالب الحضرمي المجتمع الدولي لا سيما مجلس الأمن "بإدانة هذا الاستهداف السافر والاضطلاع بمسؤولية لحفظ الأمن والسلام ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية وفقاً لكافة القرارات الدولية ذات الصلة".

وحسب وكالة الأناضول، أكّدت مصادر عسكرية يمنية أن القوات الحكومية تعرضت لغارات جوية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها.

ودخلت القوات الحكومية مدينة زنجبار الأربعاء، بعد مواجهات مع قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيّاً على أطراف المدينة.

وسيطرت قوات المجلس الانتقالي، المعروفة بـ"الحزام الأمني"، في 20 أغسطس/آب الجاري على محافظة أبين واتجهت إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة التي فشلت في السيطرة عليها، وتمكنت القوات الحكومية في وقت لاحق من استعادة السيطرة على كامل المحافظة.

وقبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطر المجلس الانتقالي على معظم مفاصل الدولة في عدن العاصمة المؤقتة، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلاً بينهم مدنيون، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر: TRT عربي - وكالات