الخارجية الأمريكية تقول إن تصريح بايدن حول أحداث 1915 لن يؤثر على "الحصانة السيادية" لتركيا أمام المحاكم الأمريكية (Evelyn Hockstein/Reuters)

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن وصف الرئيس جو بايدن أحداث 1915 بـ"الإبادة الجماعية" بحق الأرمن لن يؤثر على "الحصانة السيادية" لتركيا أمام المحاكم الأمريكية.

جاء ذلك في بيان مكتوب الجمعة، أرسله أحد المتحدثين باسم الخارجية لوكالة الأناضول، حول ما الذي قد يعنيه تصريح بايدن الذي أدلى به في 24 أبريل/نيسان الجاري من الناحية القانونية.

وقال المتحدث: "البيان الأخير للرئيس لم يكن يهدف إلى التأثير على الحصانة السيادية لتركيا أمام الولاية القضائية المدنية للمحاكم الأمريكية، وهذا الوضع ينظمه قانون الحصانات السيادية الأجنبية".

والسبت، وصف بايدن أحداث 1915 بـ"الإبادة" ضد الأرمن، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

ورداً على الخطوة، أكدت وزارة الخارجية التركية، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن "الإبادة" المزعومة لا قيمة لها.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث، بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيداً عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً