قال برايس إن المسار الدبلوماسي قائم، مشيراً إلى أن طهران قالت إنها ستعود إلى المحادثات "قريباً" (Kevin Lamarque/Reuters)

ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الخميس، أن الولايات المتحدة تعتقد أن المحادثات غير المباشرة التي تُعقد في فيينا بشأن معاودة الامتثال للاتفاق النووي الإيراني يجب أن تُستأنف "سريعاً"، لأنه لا يمكن أن تستمرّ إلى أجل غير مسمى.

وقال برايس إن المسار الدبلوماسي قائم، مشيراً إلى أن طهران قالت إنها ستعود إلى المحادثات "قريباً".

وأضاف: "نأمل أن يوافق تعريفهم لكلمة (قريباً) تعريفنا لها... نود أن تستأنف المفاوضات في فيينا في أسرع وقت ممكن".

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قال الأربعاء، إن بلاده تكمل استعداداتها لاستئناف محادثات فيينا، الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وأضاف عبد اللهيان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو، أن "حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي عملية، وتبحث عن نتائج، إلا أنها تنتظر أن يبيّن لها الجانب الآخر نيته الحقيقية".

وتابع بأن بلاده "تؤيد المنطق والحوار، والمفاوضات التي تؤدي إلى نتيجة، وتضمن حقوق الشعب الإيراني، وتعيد جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتهم"، وأشار إلى أن طهران "ستقرر في المستقبل القريب شروط العودة إلى المفاوضات".

وزعم الوزير الإيراني أنه تَلقَّى رسائل من الجانب الأمريكي خلال زيارته لنيويورك الشهر الماضي لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، مضيفاً أن واشنطن "جادة" بشأن استعادة الاتفاق النووي.

وأكّد عبد اللهيان أنه ردّ على الرسالة الأمريكية، باقتراح رفع تجميد 10 مليارات دولار من الأصول الإيرانية في البنوك الأجنبية، مضيفاً: "ما نفهمه أنه رغم استخدام الرئيس بايدن خطاباً مختلفاً عن سلفه دونالد ترمب، فإنه يسترشد بملف ترمب".

وتهدف المفاوضات، التي عُقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة واشنطن إلى الاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في مايو/أيار 2018، ودفع إيران إلى عدم التزام تعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

وبعد فوز الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في انتخابات 18 يونيو/حزيران الماضي، عُلّقت هذه المفاوضات في فيينا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً