عراقجي: قد يجري الإفراج عن عشرة سجناء من كل الأطراف غداً إذا نفذت أمريكا وبريطانيا الشق الخاص بهما في الاتفاق (AP)

قال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي السبت إن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي التي تستضيفها فيينا يجب أن تنتظر إلى حين أن تبدأ إدارة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي في مباشرة عملها.

وأضاف: "نحن في مرحلة انتقالية حيث يجري انتقال ديمقراطي للسلطة في عاصمتنا. لذلك من الواضح أنه يتعين على محادثات فيينا انتظار إدارتنا الجديدة".

والأربعاء قال مصدر دبلوماسي إن إيران ليست مستعدة لاستئناف المفاوضات التي تتناول عودتها إلى التزام الاتفاق النووي المبرم عام 2015 إلى حين بدء إدارة رئيسي عملها، وفق وكالة رويترز.

وقال عراقجي على تويتر إنه يتعين على الولايات المتحدة وبريطانيا الكف عن الربط بين الإفراج عن السجناء والاتفاق النووي.

وأضاف "قد يجري الإفراج عن عشرة سجناء من كل الأطراف غداً إذا نفذت أمريكا وبريطانيا الشق الخاص بهما في الاتفاق".

وفي 12 يونيو/حزيران استؤنفت في عاصمة النمسا فيينا جولة سادسة من مفاوضات انطلقت في أبريل/نيسان لإحياء الاتفاق.

وفي 18 من يونيو/حزيران فاز رئيسي برئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إثر حصوله على 17 مليوناً و800 ألف صوت من أصل 28 مليوناً و600 ألف.

وكانت بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيران، وقَّعوا على الاتفاق الذي يحمل اسم "خطة العمل الشاملة المشتركة".

وشمل الاتفاق الذي جرى توقيعه حينها رفع العقوبات عن إيران مقابل تقييد برنامجها النووي لضمان عدم امتلاك طهران أسلحة نووية، ولكن في عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب الانسحاب منه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً