الخارجية التركية قالت إن  حفتر ومليشياته يواصلون موقفهم العدائي في الوقت الذي تتقدم فيه العملية السياسية بين أطراف الشعب الليبي (AA)

أدانت الخارجية التركية بشدة احتجاز قوات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر سفينة تجارية تركية، مؤكدة أن استهداف مصالح أنقرة في ليبيا سيكون له عواقب وخيمة.

وأفادت الوزارة في بيان الثلاثاء، بأن ما يُدعى "الجيش الوطني الليبي" التابع للجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وقف سفينة تحمل اسم "مبروكة"، ترفع علم جامايكا، وتشغّلها شركة تركية وأفراد طاقمها أتراك، قبالة سواحل مدينة مرسى سوسة.

وأشارت إلى احتجاز السفينة وتوقيف طاقمها، وفرض غرامة مالية عليها.

وأضافت: "نُدين بشدةٍ هذا الإجراء، يجب اتخاذ خطوات تضمن استئناف السفينة رحلتها المخطَّط لها".

وأوضحت أن حفتر ومليشياته يواصلون موقفهم العدائي، في الوقت الذي تتقدم فيه العملية السياسية بين أطراف الشعب الليبي، بقيادة الأمم المتحدة.

وتابعت: "استهداف المصالح التركية في ليبيا سيكون له عواقب وخيمة، ونذكّر مرة أخرى بأننا سنعتبر هؤلاء العناصر أهدافاً مشروعة".

مليشيا حفتر اعترفت بأن السفينة كانت تحمل أدوية (AA)
TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً