الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ غارات جوية قوية على قطاع غزة الليلة الماضية (Said Khatib/AFP)

عبّرت وزارة الخارجية التركية عن قلقها حيال زيادة إسرائيل من سياسة الضغط والعنف ضد الفلسطينيين في شهر رمضان.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها مساء الجمعة، "إنها قلقة حيال زيادة السلطات الإسرائيلية من سياسة الضغط والعنف ضد الفلسطينيين خصوصاً في شهر رمضان".

كما استنكرت الخارجية استمرار الاستيطان في الضفة الغربية والتضييق على حرية العبادة في الأقصى، وقالت: "إلى جانب توسيع الاستيطان غير الشرعي على الأراضي الفلسطينية المحتلة، تواصل السلطات الإسرائيلية التضييق على حرية العبادة في المسجد الأقصى".

وأضافت: "السلطات الإسرائيلية لا تتخذ أي إجراءات لوقف عنف المستوطنبن ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، بل تشجع هذه الممارسات".

وحول سير عملية التحضير للانتخابات التشريعية الفلسطينية، قالت الخارجية التركية إن "السلطات الإسرائيلية تعمل على عرقلة الانتخابات الفلسطينية في القدس الشرقية، وتعتقل بعض الفلسطينيين بشكل تعسفي من أجل تعطيل العملية الانتخابية في الضفة الغربية".

وطالبت الخارجية التركية إسرائيل بـ"إنهاء السياسات العدوانية التي تضر بالسلام والاستقرار في المنطقة". معتبرة أن الضربات الجوية التي شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية الليلة الماضية على غزة هي آخر مثال على سياسات الإدارة الإسرائيلية العدوانية".

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات بعد صلاة الجمعة استمرار إسرائيل في شن الغارات الجوية على قطاع غزة. قائلاً: إن الغارات على غزة "مؤشر واضح للغاية على موقف إسرائيل تجاه المسلمين".

وأضاف: "ما دامت إسرائيل تصر على مواصلة هذا الموقف فلا يمكن لعلاقاتنا الثنائية أن تصل إلى المستوى المأمول".

TRT عربي
الأكثر تداولاً