عدّت الخارجية التركية، الإثنين، بيان الخارجية الأمريكية حول أنشطة التنقيب في الجرف القاري التركي في البحر المتوسط "لا يمت إلى الحقيقة بصلة"، مضيفة أن المقاربة الأمريكية ليست "بنّاءة ولا تتماشى مع القانون الدولي".

كانت سفن التنقيب التركية بدأت أنشطتها في المناطق التي سمحت جمهورية شمال قبرص التركية بالتنقيب فيها
كانت سفن التنقيب التركية بدأت أنشطتها في المناطق التي سمحت جمهورية شمال قبرص التركية بالتنقيب فيها (AFP)

قالت وزارة الخارجية التركية، الإثنين، إن بيان الخارجية الأمريكية حول أنشطة التنقيب في الجرف القاري التركي في البحر المتوسط "لا يمت إلى الحقيقة بصلة".

وأضافت الوزارة أن دعوة الولايات المتحدة تركيا "لعدم التنقيب في منطقة يدّعي القبارصة الروم أنها لهم، على الرغم من وجود اتفاقية ترسيم حدود سارية، ليست مقاربة بنّاءة ولا تتماشى مع القانون الدولي".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، أعربت عن قلقها من نوايا تركيا إجراء عمليات تنقيب عن النفط والغاز، قبالة سواحل قبرص الرومية، والتي تراها الأخيرة "منطقة اقتصادية خالصة" تابعة لها.

جاء ذلك في بيان صدر الأحد، للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، تطرقت فيه إلى أنشطة التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في شرق المتوسط.

وقالت أورتاغوس "تشعر الولايات المتحدة بقلق عميق إزاء نوايا تركيا إجراء عمليات تنقيب في المنطقة التي تراها الجمهورية القبرصية (قبرص الرومية) منطقة اقتصادية خالصة تابعة لها".

وأضافت أن "هذه خطوة استفزازية للغاية، وتحمل خطر تصعيد التوتر في المنطقة"، داعية "المسؤولين الأتراك لوقف هذه الأنشطة، وجميع الأطراف لضبط النفس".

وخلال زيارته الأخيرة إلى قبرص التركية، في 4 مايو/أيار الجاري، قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن بلاده أقدمت على الخطوات اللازمة، وبدأت سفن التنقيب التركية أنشطتها في المناطق التي سمحت جمهورية شمال قبرص التركية بالتنقيب فيها.

المصدر: TRT عربي - وكالات