الاحتلال الإسرائيلي يهدم منازل الفلسطينيين في مناطق بالضفة الغربية (AA)

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية الخميس، إن إسرائيل تصعّد "عمليات الهدم والتجريف والاستيلاء" على الأرض الفلسطينية، و"تتحدى" العالم بشكل سافر بلا "رادع قانوني أو عقاب".

وأوضحت الخارجية في بيان صحفي أن إسرائيل تشنّ "حملة شرسة لضرب وإعدام الوجود الفلسطيني في جميع المناطق المصنفة (ج)، في ما يشبه حرب إبادة حقيقة لمقومات هذا الوجود ومظاهره بما فيها الزراعية والرعوية".

وتجري عمليات الهدم الإسرائيلية غالباً في مناطق مصنفة "ج" وفق اتفاقية أوسلو 2 (1995)، وتصل مساحتها إلى نحو 60 في المئة من مساحة الضفة، وفيها يُحظر على الفلسطينيين البناء أو استصلاح الأراضي بلا تراخيص من السلطات المحتلة، التي يُعَدّ من شبه المستحيل الحصول عليها.

ووصفت الخارجية عمليات الهدم الإسرائيلية بالتطهير العرقي، الذي يطال جميع أشكال الحياة الفلسطينية، فيما هو حقيقةً ضمّ فعليّ للمناطق المصنفة (ج) وتخصيصها كعمق استراتيجي للاستيطان مهما اختلفت أسماء السيطرة والاستيلاء والاقتلاع والهدم والتجريف والحجج المرافقة لها.

وبشكل شبه يومي، تنفذ سلطات الاحتلال الإسرائيلي عمليات هدم لمنازل الفلسطينيين في المناطق المصنفة "ج" في الضفة الغربية، وكان آخرها اليوم الخميس إذ هُدم منزلان قيد الإنشاء، ومنشآت سكنية في تجمعين بدويين، في الضفة الغربية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً