عدّ وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين الاثنين، قرار الصين خفض قيمة عملتها اليوان أمام العملات الأجنبية بمثابة تلاعب بالعملة، وهو الاتهام نفسه الذي وجّهه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى بكين.

واشنطن تتهم بكين بأنها تُخفِّض قيمة اليوان أمام العملات الأجنبية بهدف التلاعب بالعملة
واشنطن تتهم بكين بأنها تُخفِّض قيمة اليوان أمام العملات الأجنبية بهدف التلاعب بالعملة (AP)

قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين الاثنين، إن الصين تتلاعب بالعملة في أعقاب خفض بكين قيمة اليوان.

وأشار بيان لوزارة الخزانة الأمريكية إلى أن الصين اتخذت "خطوات ملموسة" خلال الأيام القليلة الماضية، لخفض قيمة عملتها مع احتفاظها بقدر كبير من احتياطيات النقد الأجنبي، موضحاً أن قرار الوزير جاء بموجب الصلاحيات التي حصل عليها من الرئيس دونالد ترمب.

وتقول الوزارة إن الهدف من خفض الصين قيمة عملتها هو الحصول على ميزة تنافسية على نحو غير عادل في التجارة الدولية.

وأوضحت الوزارة أن بيان بنك الشعب الصيني، الصادر الاثنين، بتخفيض قيمة العملة أقر بشكل علني بأنه "له خبرة واسعة في التلاعب بعملته وأنه لا يزال مستعداً للقيام بذلك على نحو مستمر".

وذكرت الوزارة أن هذه الإجراءات تنتهك أيضاً التزامات الصين التي قطعتها على نفسها خلال قمة مجموعة العشرين فيما يتعلق بالامتناع عن تخفيض قيمة العملة.

وفي وقت سابق الاثنين، اتهم ترمب الصين بخفض عملتها عمداً لمستويات متدنية، معتبراً أن هبوط اليوان حالياً يمكن تسميته بـ"التلاعب بالعملة".

وقال ترمب عبر تويتر، إن "الصين خفّضت عملتها إلى أدنى مستوى تاريخي تقريباً، هذا يمكن تسميته التلاعب بالعملة". وتابع موجهاً حديثه إلى الفيدرالي الأمريكي "هل تستمعون؟"، في إشارة إلى خطوة الأخير بخفض أسعار الفائدة الأسبوع الماضي، بربع نقطة مئوية دون توقعات ترمب الذي كان يريد خفضاً بنصف نقطة مئوية.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن خطوة المركزي الصيني انتهاك كبير "لكن هذه الخطوة ستضعف بكين إلى حد كبير مع مرور الوقت".

من جهته، نفى محافظ بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) يي قانغ إقدام البنك على خفض عملته بسبب النزاعات التجارية، مشيراً في بيان إلى أن السعر الحالي لليوان مناسب للأوضاع الاقتصادية التي تشهدها البلاد ويتماشى مع تحركات العرض والطلب.

ووفقاً لبيانات البنك المركزي الصيني، تراجع اليوان الاثنين، أمام الدولار الأمريكي إلى متوسط 7.08 يوان لكل دولار واحد، عند أدنى مستوى منذ 11 عاماً.

وكان ترمب أعلن الخميس، بدء فرض رسوم إضافية بنسبة 10% على بضائع صينية مستوردة بقيمة 300 مليار دولار اعتباراً من مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر: TRT عربي - وكالات